ما حكم التوقيع على أوراق وشيكات تحت التهديد؟

الأحد، 24 فبراير 2019 09:36 ص
توقيع المكره على أوراق وشيكات


استُكره على التوقيع بكتابة الاسم والبصمة، أسفل التوقيع إكراهًا تحت تهديد السلاح، فما حكم هذه التوقيعات خاصة أنها كانت على أوراق بيضاء وشيك مكتبي بغرض استخدامه في الإضرار به.

يقول الدكتور نصر فريد واصل، مفتي الديار المصرية الأسبق، إنه إذا كان الحال كما ورد من أن بعض الناس استكرهوه بالبصمة وبكتابة الاسم أسفل التوقيع تحت تهديد السلاح والمطاوي والسواطير على أوراق بيضاء وشيك مكتبي بغرض استخدامها للإضرار به فنفيد بالآتي:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن اللهَ تجاوز عن أمتي الخطأَ والنسيانَ وما استُكرِهوا عليه» رواه البيهقي، وفي رواية أخرى: «وُضِعَ عن أمتي الخطأُ والنسيانُ وما استُكرِهوا عليه».

فلا يجوز رد الاعتداء بمثله، وإنما يجب عليه أن يلجأ إلى الجهات المختصة أو القضاء لإثبات ما حدث؛ ولإثبات الإكراه من عدمه، ولأن القضاء هو المختص في مثل هذه الحالات بالتحقيق والإثبات في المنازعات حتى ينال كل ذي حقٍّ حقَّه. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

اضافة تعليق