انتبه.. نصف ساعة يومياً لا أكثر لك على "فيس بوك".. وإلا !!

السبت، 23 فبراير 2019 07:55 م
فيس بوك

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي جزءا من الحياة اليومية لمليارات البشر يوميا، وخاصة موقع التواصل الأشهر "فيس بوك" ، وهو ما يؤثر بالسلب في أحيان كثيرة على حياتنا ومسؤوليتنا الاجتماعية، وأصبح جزءا لا يتجزأ من حياة الكثيرين ممن يستخدمون "فيسبوك" بشكل لافت، إلا أن "فيس بوك"  في الحقيقة أصبح يسبب الكثير من الأضرار لنا دون أن نشعر.
فعادة يشارك مستخدمو "فيس بوك" الصور ومقاطع الفيديو، ما يعد انتهاكا لحياتهم الشخصية، حيث يمتلك الموقع محتوى وبيانات كل مستخدم لديه، ويعطي "فيس بوك" القدرة للبعض على تتبع المُستخدم حينما يشارك موقعه الجغرافي عن طريق "GPS" عبر الإنترنت، فمشاركة الأمور الشخصية بشكل كبير مع المتابعين قد تنتهك خصوصيّة الفرد، ويُمكن أن تسبب مشكلات قد يكون المُستخدم في غنى عنها.
وفي الآونة الأخيرة بدأ يتضح أن هناك العديد من الأشخاص يستبدلون التواصل الحقيقي في حياتهم بالتواصل على "فيس بوك"، مستخدمين "الدردشة" وهذا قد يدفع بالأشخاص نحو العزلة الاجتماعيّة، ويبعد الإنسان عن التفاعل المباشر والاحتكاك مع المجتمع الذي يعيش به.
وأوضحت بعض الدراسات أن الاستخدام المفرط لموقع "فيس بوك" قد يسبب العديد من المشكلات التى تؤثر على الصحة النفسية، وتقول الدراسات الحديثة إن المدّة الزمنية التي يُنصح بها لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي هي نصف ساعة في اليوم فقط، لأن قضاء وقت طويل على "فيس بوك" قد يؤثر بشكل سلبي في المزاج مُسبباً مشكلات نفسيّة مثل القلق والاكتئاب، ومن أكثر تلك التأثيرات السلبية المنتشرة هي القلق وخوف الأشخاص من خوض تجارب إيجابية وحقيقية وعدم قدرتهم على خوضها، أو أن هناك بعض الأشخاص يكونون توقعات غير حقيقية عن الحياة والصداقات، نظراً لما يتم نشره عبر موقع "فيس بوك".
وكانت دراسة جديدة قد حذرت من أن "فيس بوك" يمكن أن يسبب الاكتئاب، وقال فريق من الباحثين في جامعة هيوستن بولاية تكساس إن مدمني استخدام "فيس بوك" يمكن أن يصابوا بأضرار نفسية حادة، وأوضحت الدراسة التي نشرت في جريدة "Journal of Social and Clinical" أن مدمني "فيس بوك" يقارنون أوضاعهم الاجتماعية دائما بالنسبة إلى غيرهم، وبالتالي يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب المزمن.

اضافة تعليق