6 عوامل تحسن " الحياة " الزوجية .. تعرف عليها

الجمعة، 22 فبراير 2019 09:06 م
2201918151711567018129


تحلو الحياة عندما يوجد إلى جانبك فيها " شريك "، ولكنها لكي تستمر " حلوة " وحتى تتحسن جودتها لابد من الإلتفات إلى بعض الجوانب كالتالي:

- تحديد الأهداف وادارة الضغوط
لابد أن يتم التعامل في الحياة الزوجية مع الأهداف و الضغوط بشكل سليم حتى تتحقق الأولي فيحصل الرضى عن النفس،  ويتم تحجيم الثانية فلا تتأثر الحالة الصحية النفسية والبدنية للشريكين أو أحدهما.

- الحفاظ على الصحة
لابد من تحقيق ذلك لكل أجهزة الجسم وخاصة " القلب " بأسلوب حياة صحي، وتنول طعام وفق نظام غذائي كذلك أيضًا، إذ لابد من تناول الأسماك مرتين أسبوعيًا، والاكثار من الفواكة والخضراوات، وشرب الماء بكثرة والامتناع عن التدخين، والتقليل من الملح وتناول البقوليات والحبوب الكاملة، وتناول كل ما يعمل على تقوية جهاز المناعة من مضادات للأكسدة، وكذلك الحفاظ على صحة البشرة والجلد والوزن الجيد للحفاظ على المظهر.

- النوم والاسترخاء
النوم الجيد يدخل ضمن النظام الحياة الصحي، فاضطرابات النوم تؤثر سلبيًا على عمل أعضاء الجسم، لذا لابد من النوم العميق ليلًا وتجنب السهر، وتناول فيتامين بي B لتنظيم الميلاتونين وهو هرمون ضروري للنوم.

- تمضية أوقات كافية معًا
لابد لحياة زوجية صحية من انتزاع أوقات ولو قصيرة يوميًا يمضيها الزوجان معًا كالتشارك في نزهة أو تمشية أو مشاهدة دراما مسلية أو مطالعة محببة لكتاب، رواية ، الطيخ معًا، إلخ.

- تقوية العلاقة الحميمة
وذلك باتباع نمط " حياة " صحي في الغذاء والرياضة وتنظيم الأوقات، وينصح بتناول أطعمة تحتوي على كميات جيدة من البروتين والزنك وحمض الفوليك والحديد، بالإضافة إلى الحدّ من الأطعمة التي تحتوي على الكولسترول الضارّ، والدهون المشبّعة.

- تحسين المزاج
ويتم أيضًا بواسطة " الطعام الصحي " فأنت ما تأكل، والجهاز الهضمي يرتبط بالدماغ بواسطة الجهاز العصبي، وما يريح الأمعاء يحسن المزاج ويبعث على الطاقة، والشعور بالبهجة، لذا لابد من الاكثار من شرب الماء وتناول الفواكة.

اضافة تعليق