"زوج وامراة " في القرأن ..فوراق لغوية مذهلة .. لا تفوتك

الخميس، 21 فبراير 2019 05:08 م
زوج وامراة

هناك كلمات متردافتان في المعني تتكررفي القرآن الكريم مثل "سنة وعام " و"الخوف والخشية "و"الشح والبخل " ورغم اجتماع هذه الكلمات علي مدلول يكاد يكون واحدا الإ ان التطابق التام في المعني يبدو غائبا .

كلمة "زوج وأمرأة " في البيان القرآني تكررت في القرآن الكريم في عدد من الآيات بمعني غير متراداف تماما رغم اقتراب الدلالة والمعني : كما قال الله سبحانه و تعالى : " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً " "الروم : 21 ".

وقال سبحانه و تعالى في سورة التحريم أيضا : " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا " " الأية  : 10 ".

والملاحظة المهمة هناان البيان القرآني استعمل لفظ "زوج "حيثما تحدث عن آدم وزوجه ، وقد يبدو منالقريب أن يترادفا فيقوم أحد اللفظين مقام الآخر ، وذلك ما يأباه البيان القرآني المعجز .

آيات القرآن الكريم قدمت لنا سر الدلالة في الزوجية مناط العلاقة بين آدم وزوجه ، فكلمة " زوج "تأتي حيث تكون الزوجية هي المقصودة "حكمة وآية ، أو تشريفاً وحكماً.

فوارق الدلالة وضحت كذلك في قوله تعالى : " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً " "الروم : 21 ".

الأمر سار علي نفس المنوال في قوله تعالي : " وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ "" الفرقان : 74 " وقوله تعالى لما استجاب لزكريا وحققت الزوجية حكمتها .

وقال الله أيضا في محكم التنزيل " فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ " " الانبياء : 90 ".

ومن المهمة الإشارة إلي إنه إذا انتفت آية الزوجية من السكن والمودة والرحمة بخيانة أو تباين في العقيدة أو بعقم أو ترمل ، فالبيان القرآني يستعمل : إمرأة لا زوج.

آيات القرآن الكريم العديد أبرزت هذا التباين : " وَقَالَ نِسْوَةُ فِى المَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ " " يوسف : 30 ".

سورة التحريم أبرزت هذا المعني وقوله تعالى : "امْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا "" التحريم : 10 ".

نفس الأمر تكرر في سورة مريم حيث قال  جل جلاله : " وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا " " الأية  : 5 "

اضافة تعليق