دراسة أمريكية تحمل مفأجاة سارة لفقراء العالم .. تعرف عليها

الخميس، 21 فبراير 2019 04:00 م
عبوة دواء


دراسة حديثة أجراها باحثون دورية "وايلدرنيس آند إنفيرومنتال ميديسن"أكدت  أحتفاظ الأدوية بفاعليتها الأصلية حتى لو انتهى موعد صلاحيتها منذ أعوام ولم تحفظ في درجة حرارة مناسبة طول الوقت.

الدكتورة إيما براون المشرفة علي فريق تاريخ الصلاحية على أي عبوة دواء يشير لآخر موعد تضمن فيه شركة الأدوية سلامة محتوى العقار عند تخزينه في الظروف الموصي بها وفي عبوة التغليف الأصلية”.

الدراسة أشارت كذلك إلي أن تاريخ انتهاء الصلاحية “ليس بالضرورة الموعد الذي يصبح الدواء عنده غير فعال أو خطير وفي العديد من العقاقير قد تكون تلك الفترة أطول بكثير من الموعد المعتاد للصلاحية وهو بين عامين وثلاثة أعوام”.

الدراسة حملت بشري طيبة للأطباء في جميع  انحاء العالم الذين يجدون  صعوبة في الحصول على الأدوية أكثر من مرة سنوياً. وقد يكون من المكلف أيضاً للمجتمعات الصغيرة أو فرق الاستكشاف استبدال الأدوية التي لم يتم استخدامها.

فريق البحث اختبر فاعلية خمسة عقاقير منتهية الصلاحية، وأفاد بأن  أن الأدوية التي جرى اختبارها خمسة أنواع من العقاقير انقضى ما بين عام وأربعة أعوام على انتهاء صلاحيتها وقارنوا هذه الأدوية بعينات حديثة من الأدوية نفسها لمعرفة مدى فاعلية وكفاءة المادة الفعالة بها.

الأدوية المختبرة تبين احتفاظها نظريا بفاعليتها رغم التحذير من من أنهم لا يعرفون على وجه الدقة درجات الحرارة التي تعرضت لها هذه العقاقير.

المشرفة علي الدراسة خلصت إلي أن هناك كميات هائلة من الأدوية التي يتم التخلص منها بسبب انتهاء صلاحيتها وهذه تكلفة يتحملها المرضى من خلال الضرائب والتأمين وغيرها من الفواتير الطبية”.

اضافة تعليق