هل سمعت عن ذنوب العابرين؟.. اعرفها حتى لا تخصم من رصيدك يوم القيامة

الأربعاء، 20 فبراير 2019 10:22 ص
ذنوب العابرين.. إياك ثم إياك



من أعظم الذنوب التي يجب أن ترعب أي مسلم، هي «ذنوب العابرين»، هل تعلم لماذا؟، لأنك لن تلتقي بهم أبدًا يومًا من الأيام إلا يوم القيامة، يوم الحساب، فيأخذ هذا من حسناتك وهذا من حسناتك.

لكن أتدرى ما هو الذنب العابر، هو شتمك لسائق ميكروباص في الطريق، أو موظف تأخر عنك برهة، أو آخر يظهر في إحدى الفضائيات يتحدث عن أمر لا يعجبك فتسبه، فهؤلاء لن تراهم مرة أخرى أبدًا، لكنك سبتهم وأهنتهم في سرك، فكتبت عليك سبة أو سيئة، ثم يوم القيامة يحاجونك أمام الله.

قال تعالى: «إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ».

عليك أن تتذكر هذا الإنسان الذي سببته يومًا دون أن يسمعك وبالتالي فهو لم يعرف ما قلته عنه، ومن ثم سيواجهك بفعلتك أمام الله يوم القيامة.

تذكر الشخص الذي سخرت من لبسه وكلامه، وتذكر البنت التي نظرت إليها ثم همهمت في سرك بأنها ليست محترمة، تذكر الإنسان الذي اصطدمت به في الشارع ثم سببته في سرك، والدكتور في الجامعة وهو يشرح، وتظل تسبه كي ينهي المحاضرة سريعًا حتى لا تتأخر عن مقابلة أصدقائك.

تذكر تكشيرتك في وجه رجل لا تعرفه دون سبب، أو الشخص الذي تدخل صفحته على موقع «فيس بوك» وتقرأ كلامه، ثم لا يعجبك فتسخر منه فى سرك، مؤكد ستكون ناسيًا، لكن «وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا».

بالفعل الأمر خطير ويحتاج وقفة منا لنراجع أنفسنا قبل أن نقف يوم القيامة نفاجئ بكل هذه الذنوب تحاوطنا من كل جانب، ولا نستطيع التصرف.

قد يقول قائل، لم نتنبه لذلك أبدًا، إذن انظر لقول الله تعالى في أكثر من آية: « يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا» (الأحزاب:70)، وقوله سبحانه وتعالى أيضًا: «قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ» (المؤمنون:1-3).

فالمؤمن لا يجب أن يكون ثرثارًا كما بين المصطفى صلى الله عليه وسلم: «وإن أبغضكم إلي وأبعدكم منى يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون».

اضافة تعليق