إيمانك يظهر في سلوكك

الأربعاء، 20 فبراير 2019 09:51 ص
إيمانك يظهر في سلوكك


ابحث عما يختلج قلبك، وما يسكن جوارحك من الداخل، وقارن بينه، وبين سلوكك مع الناس، وأنت لاشك ستصل إلى حقيقة إيمانك بدون مواربة أو تزييف.

فالإيمان الصادق هو المحرك الحقيقي نحو الالتزام بشرع الله عز وجل، تناطحك أمواج الحياة، وتدفع بك من شط لشط، ومن بر لبر، «ولقد خلقنا الإنسان في كبد»، كما قال المولى عز وجل، أي في شدة التعب.

ولكن على الرغم من كل هذه الظروف والتقلبات تظل تصرفاتك يحكمها الدين، وارتباط وجدانك بالله عز وجل في كل أمر.

وقد بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، كيف تكون مؤمنًا في كل تصرفاتك في أحاديث عدة، ومنها: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت».

هكذا في كلمات بسيطة، رسم النبي صلى الله عليه وسلم لكل مسلم المنهج والطريق نحو كيفية التعامل في المواقف المختلفة.

لذلك قال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر: «لا يزني الزاني وهو مؤمن، ولا يسرق السارق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، والتوبة معروضة بعد»، ما يعني أن الإيمان والالتزام بشرع الله عز وجل هو سفينة النجاة التي بها ينجو المسلم من عقاب ربه، ويسعد في الدنيا والآخرة.

ينطبق الإيمان على السلوك، حين يوقن المسلم أن الله يراقبه في كل كبيرة وصغيرة، فانظر إلى الفتاة التي رفضت أن تضع الماء على اللبن، وقالت لامها إن لم يكن عمر يرانا فرب عمر يرانا، هكذا الإيمان خرج في سلوكها بأن تراعي حق الله لأنها أدركت وأيقنت أنه هو الرقيب سبحانه وتعالى وليس عمر.

لذلك يقول المولى عز وجل: « وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ » (التغابن: 11)، إذن من جعل الإيمان سلوكه لاشك فإن الله سيهدي قلبه إلى التصرف القويم.

قال تعالى: « إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ » (الأنفال: 2 – 4).

اضافة تعليق