الدكتور محمود الصاوى وكيل كلية الإعلام جامعة الأزهر يفتح قلبه لـ "AMR KHALED.NET ":

بالأدلة والبراهين.. الأزهر الشريف أكبر داعم للفكر الإسلامى الوسطي

الثلاثاء، 19 فبراير 2019 10:33 م
6103a852-a41a-4d72-a31c-3f8

*محاولة الليبراليين تكريس قطيعة بين الإسلام والإبداع مجافية للعقل والتاريخ
*الفكر الإسلامى أنجب عملاقة الطب والفلك والكيمياء وعلم الاجتماع والسياسة والتفسير والدعوة
*أقول لليبراليين: طالعوا كتاب شمس العرب تسطع على أوروبا لتدركوا عظمة الإسلام
*أجدد الدعوة بالاسراع في خطوات بث قناة للأزهر الشريف لدحر الفكر المتطرف وتجديد الفكر الإسلامى
*دور الأزهر فى تكريس القيم الوطنية والحفاظ على مصر بعد 67 أفضل رد على حملات التشكيك
*ترويج الفضائيات للعنف وإثارة الشهوة وراء تراجع الوعى الثقافي  للشباب
*اتهام الأزهر بمعاداة الفنون خطأ فادح.. وهذا هو الدليل
* الداعون لإلغاء مناهج التربية الدينية يتجاهلون كمال الوحى الإلهى ونقصان العقل البشرى
*الحجاب من الثوابت التى لا تقبل نقاشًا وحب المصريين للدين قادر على إفشال الحملات ضده
*سيطرة رأس المال أفسدت الإعلام.. وتفعيل الدور الرقابى ضرورى لإصلاح المسار
* المواقع الإباحية لعبت دورًا محوريًا فى تصاعد حالات الطلاق
*العودة إلى الدين والقيم الأخلاقية والمجتمعية طوق نجاة للأسرة المصرية
*صناعة القدوة واجب إعلامى بامتياز.. وهذه أوجه قصور الرسالة الإعلامية حاليًا
*تجديد الخطاب الإعلامى يجب أن يشكل أولوية.. والعبث بالثوابت تبديد مرفوض
*الدعوة والإعلام وجهان لعملة واحدة وأتمنى مشاهدة مسلسل لأحمد زويل

الدكتور محمود الصاوى واحد من أبرز أساتذة الثقافة الإسلامية؛ أزهري من أسرة أزهرية نذره والده مع أشقائه السبعة ليكونوا من رجال الأزهر البررة؛ فمؤلفاته تزين المكتبات ومساعيه لإصلاح الرسالة الإعلامية لا يمكن إنكارها. لعب دورًا محوريًا فى الدفاع عن الأزهر والذب عنه فى مواجهة حملات تشويهه المتعددة.
ولأنه أزهرى حتى النخاع، ظل الرجل غيورًا على دينه ووطنه شاهرًا قلمه فى مواجهة التيارات الفكرية التى تسعى لتقويض ثوابت الدين، ولم يتوان عن ذلك يومًا برغم ما تعرض له من انتقادات تحملتها عزيمته ومضى فى طريقه غير عابئ غرضه إظهار الحق والدفاع عنه، فلم يقف موقف الصامت فى مواجهة الحملات الفكرية المشبوهة التى تثار كل حين.
ولا يقل عطاؤه العلمى فى بناء أجيال وتخريج أفذاذ حملوا الراية عن دوره فى تقويض الباطل؛ فقد أشرف على عشرات الرسائل بالعديد من الجامعات المصرية ومؤلفاته الكثيرة والمتنوعة شملت معظم ما يهم المسلم المعاصر ليكون واعيا بدروه متكاملا مع مجتمعه ناهضا بوطنه.. محطات كثيرة وأسئلة عديدة طرحناها فى حوارنا الماتع مع الدكتور "الصاوى" أجاب عنها بموضوعية وحيدة.. فإلى نص الحوار:

*يسعى من يسمون بالليبراليين لإهالة التراب على الفكر الإسلامى ولا يتركون نقيصة إلا وألصقوها بديننا الحنيف، فما سر هذا العداء؟
**أود فى البداية أن أحرر المصطلحات لأن كثيرًا من الناس يلتبس عليه الأمر نتيجة هذا التشعب الموجود فى واقعنا المعاصر. لدرجة أن المسلم البسيط قد يقول هذا ويدعى أن فكره صحيح وغيره خطأ والعكس.. فما هى "الليبرالية" وما هو الفكر الإسلامي؟..الليبرالية فكرة تقوم على أساس الحرية والمساواة وكلاهما غاية يأملها كل إنسان.. الليبرالية تنادى بفصل الدين عن الحياة وتدعى أن الدين ليس له علاقة باتخاذ القرارات المصيرية وتنادى بالحرية المطلقة بعيدًا عن أى قيود، وبعبارة أخرى لا تمانع الليبرالية أن تكون فاسدًا فى نفسك أخلاقيًا، لكن لا تؤذى الآخرين بفسادك، وهذا المفهوم هو نفسه مبدأ العداء بين الليبرالية والإسلام.
*هذا عن الليبرالية فماذا عن الفكر الإسلامى؟
**حينما نسمع كلمة الفكر الإسلامى فأى فكر نقصد؟ لأن الفكر الإسلامى هناك من يدعى الانتساب إليه بتطرفه عن الدين ويدعى أن فكره هو الفكر الإسلامى الرشيد كداعش وجماعات التكفير وغيرها، وهؤلاء بلا شك نبرأ إلى الله من أفعالهم، وأما الفكر الإسلامى الرشيد الذى ننشده فلا شك أن له مؤسسات كبرى تقوم عليه على رأسها الأزهر الشريف، وهذا ليس تعصبًا بل سنثبت ذلك بالأدلة والبراهين.
* فى هذا السياق حاول الليبراليون تكريس قناعة بوجود قطيعة بين الإسلام والإبداع، فكيف نرد عليهم؟
**رأيهم غير صحيح، ونستطيع أن نبرهن على ذلك من أن القراءة هى أول رافد من روافد المعرفة وأول دعوة فى الإسلام أمر بها الله "اقرأ باسم ربك الذى خلق"، ومن خلال هذا الأمر تكونت حضارة إسلامية عملاقة شهد لها القاصى والدانى، ومن أراد الدلالة على ذلك فليطالع كتاب "شمس العرب تسطع على أوربا" للمفكرة الألمانية زيجرد هونكه.
فالفكر الإسلامى هو الذى أنتج عملاق الجرح والتعديل البخارى وسائر أئمة الحديث، وهو الذى أنتج عملاق الطب ابن سينا وغيره، وهو الذى أنتج عملاق الكيمياء جابر وغيره، وفي علم الاجتماع ابن خلدون وغيره. وفى العهد القريب أثمر عملاق التفسير محمد عبده والشعراوى، وعملاق الدعوة الغزالى وغيرهم، وعلى صعيد مختلف هو ما أنجب عملاق السياسة سعد زغلول وغيره؛ وأخيرًا وليس آخرًا هو الذى أنتج عملاق الثقافة الطالب الصيدلى شريف سيد مصطفى الثانى فى مسابقة تحدى القراءة والقائمة تطول.
*بعد هذه القائمة، هل يحق لأى إنسان أن يدعى أن الفكر الإسلامى لا يستطيع إخراج مثقفين؟
**المكتبة الأزهرية تعج بآلاف الرسائل العلمية الدينية والأدبية والمجتمعية والتى تحوى مئات المقترحات التى تبنى أمة ولا تهدم وتعمر ولا تخرب، فإن قلت وأين نتائج تلك التوصيات والمقترحات؟ فالجواب أن الأزهر وظيفته البلاغ وليس جهة تنفيذية "هذا بيان للناس" "إن عليك إلا البلاغ"؛ فجهود الأزهر على هذا الصعيد تشرف أى مؤسسة دينية.
*هل من تجارب عملية قام بها الأزهر ترد على مزاعم المشككين؟
** الفكر الإسلامى الرشيد الذى يعد الأزهر أهم معاقله هو الذى طلب أن تكون مادة التربية العسكرية مادة أساسية فى جميع مراحل التعليم الأزهرى؛ بحيث يتعلم النشء حب الوطن وبذل المال والنفس دفاعًا عنه، بل إن الأزهر هو ما تبنى هذا الفكر الرشيد لدعم الدولة المصرية بعد ٦٧ فهو الذى صحح المفاهيم لدى الجند المصرى، إضافة لحسن الإعداد والتدريب والخداع الاستراتيجى فكان النصر من عند الله يوم العاشر من رمضان السادس من أكتوبر ٧٣.
*إذا كان الفكر الإسلامى ومؤسساته وفى مقدمتها الأزهر قادرة على إنجاب عملاقة، فما البيئة المناسبة لإخراج مثقف مسلم قادر على التعامل مع متغيرات العصر الحديث؟
** إخراج مثقف مسلم قادر على مواكبة متغيرات العصر يتطلب عددًا من المحددات منها توفير البيئة التعليمية المناسبة للطالب واستخدام التقنيات الحديثة فى التدريب والتأهيل والاعتناء بسيرة السابقين من العلماء العاملين، ليتعلم المنهج الأزهرى الصحيح الذى يقوم على حرية الفكر والتعبير فى الإطار الصحيح.
*هل من مثل عملى لتحقيق هذا المنتج عبر المنهج الرباني؟
**الشيخ محمد أحمد عرفة من كبار علماء الأزهر فى القرن العشرين قام بنقد كتاب إحياء النحو للأستاذ إبراهيم مصطفى وأثنى عليه الدكتور طه حسين، فقال الشيخ محمد: لا أكتم القارئ أننى كتبت هذا النقد مرتين وخلاصة قوله: أنه رأى المؤلف يتطاول على النحاة الأقدمين عن علم فجاء نقده فى المرة الأولى لاذعًا قاسيًا على المؤلف والدكتور طه.قال: أطلعت الإمام الأكبر المراغى على شىء من ذلك.
وماذا كان رد الإمام المراغى على الشيخ عرفة؟
*قال الإمام الأكبر الراحل للشيخ عرفة: وهذا موطن الشاهد.. انقد الفكرة ودع صاحب الفكرة وليكن نقدك عفيف اللفظ تقى الأسلوب وإذا كان الناس قد اعتادوا سماع الهجر والفحش فى المساجلات العلمية فما أحراك أن تسمع الناس نوعا آخر من النقد تتجلى فيه نزاهة العلماء عن ساقط القول ويتجلى فيه صدق اللهجة وقوة الحجة وعفة الأسلوب والعدل فى الحكم والإنصاف فى الموازنة.
*لهذه القضية قيم تربوية وثقافية متعددة.. فهل ترصدها فضليتك للقارئ؟
** القيم التى عكستها معالجة شيخ الأزهر المراغى تؤكد الكثير من القيم منها عدم تصور المخالفين كما تصورهم الشيخ عرفة؛ فمن الأفضل النظر إليها كما قال الشيخ المراغى كرفقة فى سفر انقطع بهم الطريق واعتسفوا طرقا مهلكة فرأيتهم وأنت على الجادة يتخبطون فى ليل دامس وصحراء مهلكة فيجب أن يأخذك من الشفقة والرحمة عليهم ما يأخذ هذا المسافر الذى على الطريق من الرحمة والشفقة على هؤلاء المتعسفين.. فهذا هو الفكر الإسلامى الذى أنتج أمثال هؤلاء الأفذاذ والذى نأمل أن يكون شباب العلم اليوم على دربهم سائرين.
*نجاح الفكر الإسلامى فى إخراج الأفذاذ على الصعيد الثقافى يتناقض مع الواقع الوعى الثقافى لمعظم الشباب اليوم.. ما السبب؟
**الوعى الثقافى لدى الشباب ليس على القدر المأمول ولذلك عوامل كثيرة منها  الفضائيات المواقع المروجة للعنف وإثارة الشهوة .وانتشار ألعاب الكمبيوتر والبلاى ستيشن مما ألهى كثيرين عن المهم فى حياتهم وفضلا عن تسرى الوهم الذى تسرب لنفوس كثير من الشباب بأن العلم طريق لا ينفع ولا يمكن فى هذا السياق تجاهل انتشار المواقع والفضائيات التى تنفر من الثقافة الإسلامية وتأخر المؤسسة الدينية فى استخدام التقنيات الحديثة حتى جاء سماحة الشيخ على جمعة- وبدأ فى تدشين موقع لدار الافتاء ناهيك عدم وجود الخطيب الكفء فى بعض الأحياء والقرى فتركت الساحة لجماعات الظلام وكل هذه أسباب أدت لتردى مستوى الوعى الثقافى لدى الشباب.
*ارتبطت الثقافة الإسلامية منذ قرون خلت بالفنون والآداب، ولأنك أول من أقام مسابقة الإبداع الفني بكلية الدعوة الإسلامية.. فكيف تفسر اتهام البعض الأزهر بالعداء للفن؟
**هذا خطأ فادح، وأستطيع أن أقول: هل يعلم القارئ الكريم أن من الأزاهرة من كانوا يؤلفون المسرحيات .وتعالوا بنا للشيخ أحمد الشرباصى الذى قال جملة عجيبة جدا ياليت الكل يطبقها على أرض الواقع."إذا تفنن رجل الدين وتدين رجل الفن أمكن أن يلتقيا فى منتصف الطريق لخدمة الدين والعقيدة السليمة.وقال الشرباطى أيضا: نحن فى أشد الحاجة إلى الانتفاع من السينما فى شرق الأرض ومغربها صوت الدين والأخلاق والوطنية فأكثروا من الأفلام الجادة القوية العفيفة النظيفة التى تقوى جانب الخير والفضيلة فى الإنسان.
*بين الحين والآخر تتردد دعوات لإلغاء مادة التربية الدينية كيف تنظر لمثل هذه الدعوات؟
**هذه الدعوة قديمة وليست حديثة، والتاريخ يكرر نفسه.. وهنا السؤال مادة الأخلاق التى تنادون بها من أين سيكون مصدرها؟ وما الموضوعات التى تريدون طرحها، فالصدق والوطنية والشجاعة وعدم الكذب إلخ كل هذا موجود فى الدين؛ لذا فمن يطلقون مثل هذه الدعوات ويعانون الفوبيا من الدين هم المسئولون عنها والواقع التاريخى يشهد أنه كلما تمسك المسلمون بدينهم كان النصر والتمكين لهم. كما أن علينا أن ندرك أن العقل البشرى مهما بلغ من الكمال فهو ناقص، أما الوحى الإلهى فله الكمال.
*شهدت الساحة المصرية خلال الفترة الأخيرة دعوات تحاول النيل من الحجاب وتشجع على خلعه؟
**إن الهوية التى تنطلق منها مصر هى أنها بلد مسلم عربى شرقى أفريقى هى هوية تغار على الدين والعرض والأرض ولذلك قالوا: المصرى لا يثور إلا إذا انتهك دينه أو عرضه أو حورب فى رزقه ولو نزلت إلى الشارع وعملت استبيانا لوجدت النسبة الكاسحة تؤيد الحجاب .هل تعرفون لماذا؟لأننا منذ القديم نحب الدين وتكويننا كمصريين يتماشى مع الفطرة السليمة التى تصون الحرمات وإنا لنتساءل ما معنى قول الله "وليضربن بخمرهن" والأحاديث الكثيرة فى شأن الحجاب لذا أقول: إن الحجاب من الثوابت التى لا تقبل نقاشًا ولا جدالا لأننا صنعة الله، والله الصانع هو الذى شرع الحجاب للمرأة صيانة لعفتها وحفاظا عليها من أصحاب الشهوات الجائعة وصدق الله "ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين".
*فى ظل هذا المناخ المضطرب شهدت مصر ارتفاعًا فى نسبة الطلاق بالتزامن مع تفشى وباء العنوسة.. برأيك ما السبب؟
**لقد تفشى الطلاق والعنوسة فى مجتمعنا المصرى لعديد من الأسباب، منها المغالاة فى المهور والاعتماد على العاطفة فى الاختيار دون العقل والتحلل من القيم الدينية فى فترة الخطوبة بين الشاب والفتاة عند الكثيرين إلا من رحم الله، حيث يكون كل طرف أنهى ما عنده من تعبيرات الحب والشوق وليس ببعيد عن هذه الأسباب التدخل من قبل الأمهات والآباء فى حياة الزوجين فضلا عن انتشار مواقع الشات والتواصل والمواقع الإباحية وهو ما جعل كلا الطرفين يعزف عن الآخر ويحاول البحث عن الحياة المثالية كما شاهدها عبر تلك الوسائل والمواقع.
*إذن.. كيف نواجه هذه المعضلة التى تؤرق المجتمع المصرى؟
**الحل يكمن فى العودة إلى الدين والقيم الأخلاقية والمجتمعية التى هى سمة أصيلة فى الشخصية المصرية حتى عهد قريب.
*بذلت محاولات عديدة لإيجاد إعلام إسلامى غير أن المحاولة  لم تحقق الكثير، فلماذا هذا الإخفاق، وكيف نتغلب عليه؟
**الإعلام الإسلامى يتمثل فى الهدف النبيل والخبر الصادق والمشهد النظيف، والواقع يقول أن أرباب المال الذى يستثمرون فى الإعلام يكون هدفهم الربح وهذا النوع من الإعلام على حسب معتقدهم لا يحقق لهم ذلك! ويوم أن أدخل الخاص فى الإعلام أفسد أكثر مما أصلح. فالإعلام القائم على الربح المادى يضر ولا ينفع ونتائجه وخيمة على صاحبه ومشاهده. أما الإعلام القائم على نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة فينفع ولا يضر ونتائجه مفيدة للجميع دنيا وآخرة، ولابد من تفعيل دور الرقابة على المحتوى الإعلامى بشتى أنواعه، ولن يتم النجاح للإعلام إلا بوجود رؤية شاملة تحدد ما يحتاجه المشاهد والمستمع وتهدف للصالح العام وتقوى روابط المجتمع وتبعد عن الإثارة والفتنة.
*لكن تعامل الفضائيات الدينية مع قضايا وهموم الشباب لم يكن جيدا؟
**على العكس، فتعامل الفضائيات الدينية مع قضايا الشباب جيد لكنه يحتاج لمزيد من الجهد؛ لكن العقبة الكبرى التى تواجهها هى وجود إعلام مثير للغرائز ومعلوم أن النفس تشتهى الغرائز إلا من عصم الله، ومن هنا فأنا أجدد الدعوة بالاسراع في خطوات بث قناة للأزهر الشريف، عندئذ سترون علماء أبرار ما سمعتم عنهم من قبل يجددون الفكر ويحيون الأمل وينشرون السنة.
*بين الحين والآخر تشعل قضية تجديد الخطاب الديني حالة من الجدل فى المشهد العام إلا أنها فى النهاية لا تحقق الكثير ولا تؤتى ثمارها المرجوة؟
** رغم محورية ومركزية الخطاب الدينى فى حياتنا الاجتماعية والروحية والثقافية فإننى أؤكد أنه لا يمكن بحال من الأحوال تجديد الخطاب الدينى بمعزل عن بقية الخطابات الأخرى وفى القلب منها وفى صدارتها الخطاب الإعلامي. باعتباره الموجه للقطاع الأكبر والأوسع من للرأى العام خصوصًا فى ظل انتشار الأمية فى الوقع العربى والإسلامى بنسبة لا يستهان بها فإن الناس تلجأ إلى وسائل الإعلام كوسيط ثقافى وتربوى وقيمى تتلقى منه القيم والمبادئ وموجهات السلوك عبر القدوات التى يقدمها والمفاهيم والنظريات التى يضخها يليه أو بالتوازى معه وعلى نفس القدر من الأهمية للخطاب التربوى والتعليمى باعتباره الوعاء الكبير. الذى يتم من خلاله تربية المحتمع.
*من المسئول هنا عن تربية المجتمع فى ظل هذه الفوضى؟
**المؤسسات التعليمية والتربوية هى المسئولة عن العقل الجمعى للأمة والمجتمع بجانب المساجد والكنائس ووسائل الإعلام المتنوعة والتى خطت خطوات كبيرة وجبارة فى تثقيف وبرمجة العقول والأذهان، وفيما يتعلق بالتجديد فنحن مع  التجديد فى المتغير مما يناسب الزمان والمكان. أما التجديد فى الثوابت فهو تبديد كما قال فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.
*رغم أهمية الإعلام كرافد من روافد الدعوة فإننا نلحظ نوعًا من الانفصام بينها.. فمتى تنتهى هذه الحالة؟
**دائمًا ما أردد أن الدعوة والإعلام وجهان لعملة واحدة وكلنا فى سفينة واحدة ولابد أن نحافظ عليها معًا حتى لا تخرق من؛ فالإعلام رسالة وليس إثارة، وحقًا صدق رسول الله حين قال حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات، وهو ما  يعكس رؤية واضحة أتمنى أن تشكل رسالة واضحة وجادة وقوية تنبثق عنها ومنها الاستراتيجية الإعلامية فى بلادى أو ما يطلق صناعة القدوات.
*وهل صناعة القدوات صناعة إعلامية فقط، أم تشارك فيها جميع المؤسسات؟
**صناعة إعلامية بامتياز، ولكنى ما يؤسفنى أن أقول إن القوالب التى تجسد من خلالها هذه القدوات.. بأشكالها المختلفة عبر مسلسلات وأفلام ومسرحيات تبتعد كثيرًا عن احتياجاتنا الحقيقية فتم إعلاء قيم البلطجة وثقافة الجريمة والعشوائيات والجنس والمخدرات ومن ثم انتشرت ظاهرة أطفال الشوارع  وجرائم الغصب والاغتصاب وكان الأحرى أن تناقش الأفلام والمسلسلات والدراما مشكلاتنا وتنشر قيمنا وتساعد معنا في نشر الوعي والارتقاء بالثقافة.
*بوصفكم من أهم المتخصصين فى الثقافة الإسلامى ولك تماس كبير مع الإعلام ما هى رسالتك لوسائل الإعلام بجميع أطيافها؟
** رسالتى لهم أن يقدموا لنا فنًا راقيًا بنّاء يبنى ولايهدم يقدم القدوات الصالحة والصادقة للشباب فى مختلف القطاعات الرياضة. فالفن ينشر العلم والعمل الخيرى وأتمنى أن أشاهد مسلسل عن أحمد زويل يحكى قصة كفاحه ومثابرته ليكون قدوة لهذا الجيل والدكتور مصطفى السيد. الدكتور مصطفى محمود. الشيخ محمود شاكر علامة العربية دون منازع والدكتور أحمد حسن الباقورى والدكتور ثروت عكاشة، والدكتور مجدى يعقوب والدكتور أحمد الطيب والشيح إسماعيل صادق العدوي. والدكتور إبراهيم بدران وأعلام كثيرة مصرية مهاجرة صنعت المجد ورفعت اسم مصر عاليا فى العديد من المحافل الدولية.. أدعو الفن والإعلام أن يبرز لنا هؤلاء وأمثالهم كقدوات حقيقية وبناءة تفتح أبواب الأمل وتساعد في تجسيد القيم ونشر النماذج الناجحة ليحتذي بها الآخرون.
*من الداخل ننطلق للخارج حيث وقّع فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وثيقة التسامح مع بابا الفاتيكان فرانسيس كيف تنظر لهذه الوثيقة؟
 **وثيقة التسامح تتوافق مع دعوة الإسلام لكن نجاحها يتوقف على مدى تبنى واقتناع أهل السياسة والفكر فى مختلف الأقطار لها وبها، فما دعاة الإصلاح إلا مبلغين لكنهم ليسوا جهة تنفيذ.

اضافة تعليق