هل الحب يضمن نجاح الزواج؟

الإثنين، 18 فبراير 2019 03:17 م
حب هذه الأيام


على الرغم من أن أكثر الزيجات هذه الأيام غالبًا ما تتم عن طريق الحب المتبادل بين الطرفين،كمتا يميل إلى ذلك أكثر الشباب والفتيات، إلا أننا نجد أن نسبة الطلاق ترتفع بشكل كبير، فهل الحب ضامن لاستمرار حياة زوجية وأسرية سعيدة؟

لو تتبعنا آيات القرآن التى تتحدث عن الزواج لوجدنا أن كلمةالحب لم تذكر قط ، لكن هناك كلمات أكثر عمقًا وضمانًا وهم: «السكن والمودة والرحمة».
قال تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ» (21 سورة الروم).

أما مفهوم الحب الذي غلب على إعلامنا وحياتنا بشكل عام، فقد يكون مفهومًا كاذبًا خاطئًا، ما أحوجنا وأحوج شبابنا إلى فهم واقعهم وفهم كتابهم الذي فيه سعادتهم وتطبيقه على حياتهم.

والنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يضرب لنا أروع الأمثلة في الحب الحقيقي، وكيف يكون، فها هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، تقول إنها كانت ذات مرة خلف جيش المسلمين، ووقع منها عقد لها، وكانت تعتز به كثيرًا، فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك، انتظر يجمع لها العقد ونفر من أصحابه، في مكان ليس به ماء، وكان حينها لم تنزل آية التيمم.

فبلغ الأمر أبي بكر، فعاد يلوم ابنته على ذلك، فلما نزلت آية التيمم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ها هي أول بركتكم يا آل أبي بكر.. فأي حب هذا.

النبي صلى الله عليه وسلم، هو القدوة في حبه لآل بيته، إذ كان يزروهن زوجة زوجة يوميًا، في أول ما يبدأ يومه كل صباح، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الصبح جلس في مصلاه، وجلس الناس حوله حتى تطلع الشمس، ثم دخل على نسائه امرأة امرأة، يسلم عليهن، ويدعو لهن، فإذا كان يوم إحداهن جلس عندها.

أيضًا كان صلى الله عليه وسلم يعود إلى نسائه مساءً، فأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من العصر دخل على نسائه، فيدنو من إحداهن، أي: فيقبِّل ويباشر من غير جماع.

اضافة تعليق