حزين أو مهموم؟.. إليك خير ما نصح به النبي لشفاء الصدور

الإثنين، 18 فبراير 2019 02:05 م
حزين أو مهموم


خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، فنادى ثلاث مرات، فقال: "يا أيها الناس، أتدرون ما مثلي ومثلكم؟ مثل قوم خافوا عدوًا يأتيهم، فبعثوا رجلًا يتراءى لهم، فبينما هو كذلك أبصر العدو، وأقبل لينذرهم، وخشي أن يدركه العدو قبل أن ينذر قومه، فأهوى بثوبه: أيُّها الناس، أتيتم، أيها الناس أتيتم" ثلاث مرات.

كلمات قالها النبي صلى الله عليه وسلم ليلخص الخير الذي جاء به لإنقاذ البشرية بالكشف عن أقصر الطرق التي تؤدي إلى الله سبحانه وتعالى.

فلم يفوت النبي صلى الله عليه وسلم فرصة لإزالة الهم من قلوب المؤمنين والكشف عن الطريق لأصحاب القلوب الحائرة، حتى أداها النبي، ونصح من خلالها بكلمات بسيطة من خلاله أصحابه ليعم الخير الناس اجمعين.
وكان من بين الكلمات التي دل عليها النبي حينما سأله أبو بكر الصديق يا رسول الله ، مُرْني بِكلماتٍ أقولهُنَّ إذا أصبحتُ وإذا أمسيتُ ) قال :( قُلْ اللهمَّ فاطر السموات والأرضِ عالم الغيبِ والشهادة ، ربَّ كلِّ شيءٍ ومَليكَه ، أشهد أن لا إله إلا أنتَ ، أعوذُ بك منْ شرِّ نفسي وشر الشيطانِ وشركهِ

وعن أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- أنه قال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( علّمني دُعاءً أدعو به في صلاتي ) قال :( قُلْ اللهمّ إنّي ظَلَمتُ نفسي ظُلْماً كثيراً ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرةً من عندك ، وارحمني إنك أنت الغفور الرّحيم ) .

وعن علي -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له ولفاطمة -رضي الله عنهما- :( إذا أوَيْتُما إلى فراشكما ، أوْ أخذتما مَضاجعكما فكَبّرا ثلاثاً وثلاثين ، وسبّحا ثلاثاً وثلاثين ، واحْمَدا ثلاثاً وثلاثين ).

وعن علي -رضي الله عنه- قال : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( قُلْ : اللهمّ اهْدِني و سَدِّدْني ) رواه مسلم

وعن أبي ذر-رضي الله عنه- قال : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( ألا أخبرك بأحبِّ الكلام إلى الله ؟ إنَّ أحبّ الكلام إلى الله : سُبحان الله وبِحَمدِه ) .

وعن معاذ -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخَذَ بيده وقال :( يا مُعاذ والله إنّي لأحِبُّك ) فقال :( أوصيك يا معاذ لا تَدَعنَّ في دُبُر كلّ صلاة تقول : اللهمّ أعِنّي على ذِكرِك وشُكرك ، وحُسن عبادتك ) .

وعن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خرج مِنْ عندها بُكرةً حين صلّى الصّبح وهِيَ في مسجدها ، ثم رَجَع بَعْد أن أضحى وهي جالسة فقال :( ما زِلْتِ على الحال التي فارَقْتُكِ عليها ؟) قالت :( نعم ) فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- :( لقد قُلتُ بَعْدك أرْبع كلمات ثلاث مرّات ، لو وُزِنَت بما قلتِ مُنذُ اليوم لوَزَنَتَهُنّ : سبحان الله وبحمده عَدَدَ خَلْقهِ ، ورِضاءَ نَفْسهِ ، وزِنَةَ عرشه ، ومِداد كلماته ) .

وعن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ).

وعن أبي موسى -رضي الله عنه- قال : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( ألا أدُلّك على كَنْزٍ من كنوز الجنّة ؟) فقلتُ :( بلى يا رسول الله ) قال :( لا حول ولا قوة إلا بالله ) .

وعن عبد الله بن خُبَيْب -رضي الله عنه- قال : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( اقْرأ : قُل هو الله أحدٌ ، والمعوِّذَتَيْن حين تُمسي وحين تُصبح ، ثلاث مراتِ تَكفيكَ مِنْ كلِّ شيءٍ ) .

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ فُقراء المهاجرين أتَوْا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالوا :( ذَهب أهْلُ الدُّثُور بالدرجات العُلى والنّعيم المقيم : يُصلون كما نُصَلي ، ويصومون كما نصوم ، ولهم فضل من أموال ، يحجون ويَعتَمرون ، ويجاهدون ويتصدقون ) فقال :( ألا أعلّمُكم شَيْئاً تُدْركون به مَنْ سَبَقكم ، وتسبقون بِهِ منْ بَعدكم ، ولا يكون أحَدٌ أفْضَلَ منكم إلا من صَنَع مِثل ما صَنَعْتُم ؟) قالوا :( بَلَى يا رسول الله ) قال :( تُسبِّحون ، وتَحْمدون وتُكبّرون خلفَ كل صلاة ثلاثاً و ثلاثين ) .

وعن أبي الفضلِ العباس بن عبد المطلب -رضي الله عنه- قال : قُلت :( يا رسول الله ، علّمني شيئاً أسأله الله تعالى ) قال :( سلوا الله العافية ) فمَكثْتُ أياماً ثم جئتُ فقلت :( يا رسول الله ، علّمني شيئاً أسأله الله تعالى ) قال لي :( يا عَبّاس يا عم رسول الله ، سلُوا الله العافية في الدنيا والآخرة ) .

وعن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال : دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بدُعاءٍ كثير ، لم نحفظ منه شيئاً قُلنا :( يا رسول الله دعوت بدعاءٍ كثيرٍ لم نحفظ منه شيئاً ) فقال :( ألا أدُلّكُم على ما يَجْمَع ذلك كُلّه ؟ تقول : اللهمّ إنّي أسألكَ من خيرِ ما سألكَ مِنْه نبيّكَ مُحمّدٌ -صلى الله عليه وسلم- وأعوذُ بكَ من شرِّ ما اسْتَعاذ منْه نبيكَ مُحمدٌ -صلى الله عليه وسلم- ، وأنت المُسْتعان ، وعليك البلاغ ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: "كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم".

و عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: "إن الله اصطفى من الكلام أربعاَ: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلّا الله، والله أكبر، فمن قال: سبحان الله كتب له عشرون حسنة، وحطت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر فمثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتبت له ثلاثون حسنة، وحطت عنه ثلاثون سيئة" (رواه أحمد).

وعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم:"الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن، أن تملأ ما بين السماء والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان والصبر ضياء، والقرآن حجة لك أو عليك، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها.

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: رآني النبي صلّى الله عليه وسلّم وأنا أحرّك شفتي. فقال لي: "بأيّ شيء تحرك شفتيك يا أبا أمامة ؟ "فقلت: أذكر الله يا رسول الله. فقال: "ألا أخبرك بأكثر وأفضل من ذكرك بالليل والنهار؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: "سبحان الله عدد ما خلق، سبحان الله ملء ما خلق، سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء، سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء، سبحان الله عدد ما أحصى كتابه، سبحان الله ملء ما أحصى كتابه ،سبحان الله عدد كل شيء، سبحان الله ملء كل شيء، الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق، الحمد لله عدد ما في الأرض والسماء، والحمد لله ملء ما في الأرض والسماء، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه، والحمد لله ملء ما أحصى كتابه، والحمد لله عدد كل شيء، والحمد لله ملء كل شيء" (رواه أحمد في مسنده).

عن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال له:"قل لا حول ولا قوة إلّا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة".

وعن أم هانىء رضي الله عنها قالت: مّر بي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقلت: يا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد كبرت وضعفت أو كما قالت، فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة، قال: "سبحي الله مائة تسبيحة فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل، واحمدي الله مائة تحميدة فإنها تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله، وكبري الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلّدة متقبلة، وهللي الله مائة تهليلة. قال أبو خلف: أحسبه قال: تملأ ما بين السماء والأرض، ولا يرفع يومئذ لأحد عمل أفضل مما يرفع لك إلّا أن يأتي بمثل ما أتيت.".

وعن أبي هريرة ر ضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: من قال: "سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر " وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، عشر مرات، كان كمن أعتق أربع أنفس من ولد إسماعيل" (رواه مسلم).

و عن مصعب بن سعد قال: حدثني أبي قال: كنا عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال: "أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة؟ "فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال:"يسبح الله مائة تسبيحة فتكتب له ألف حسنة، أو تحط عنه ألف خطيئة" (رواه مسلم).

و عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال: يا محمد أقرىء أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد الله ولا إله إلّا الله والله أكبر. (رواه الترمذي).

و عن أبي عمير الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: "من صلّى عليّ صلاة واحدة صلّى الله عليه عشر صلوات، وحطت عنه عشر خطيئات، ورفعت له عشر درجات، وكتبت له عشر حسنات" (رواه أحمد).

وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سيد الاستغفار: "اللهم أنت ربي لا إله إلّا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلّا أنت، من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة" (رواه البخاري).

اضافة تعليق