حقيقة المساواة بين الرجل والمرأة

الأحد، 17 فبراير 2019 01:42 م
أخصائي نفسي


الكلام عن "المساواة بين الرجل والمرأة" من القضايا التي تثير الجدل عند الحديث عنها، بالنظر إلى أن البعض يدافع عن حق المرأة بمساواتها بالرجل، على سبيل المثال في أن تعمل وتستقل ماديًا وعمليًا عن زوجها وتبني لنفسها كيانًا مستقلاً.

يقول الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك، إنه لا يوجد شيء اسمه المساواة بين الرجل والمرأة، فالله سبحانه وتعالى خلق الرجل والمرأة مختلفين في الطبيعة النفسية والفسيولوجية، وفي كل شيء وذلك لكي يكملا بعضهما البعض، فلكل منهما مهامه وتكليفاته وواجباته المختلفة عن الآخر في الحياة الزوجية والحياة بشكل عام.

ولا يوجد مقارنة بين الرجل والمرأة، فلكل منهما مهامه الخاصة، المرأة تقوم بتربية الأبناء وتهتم بالمنزل والأسرة، والرجل يعمل من أجل توفير مستلزمات الأسرةـ ويكون السند والحمى لها.

فتخيل عكس هذه المهام سيشعر الرجل بالنقص في شخصيته، والمرأة لن تشعر بأن هناك رجلاً في حياتها، لأن في تلك الحالة انقلبت المهام، وفقد كل منهما طبيعته التي خلق عليها.

والمهام المنزلية وتربية الأبناء هي أعظم واشرف وارقي مهمة كلفت بها  المرأة، مع العلم أنها ليست بالمهام السهلة، فإذا حاول خمسون رجلاً لن يستطيعوا القيام بها، لأنها مهمة نفسية فطرية قبل أن تكون واقعية.

والمهمة الأعظم للأم هي تربية الأبناء وبناء أسرة متزنة ومستقرة بمشاركة الرجل، ولم ولن تكون هذه المهمة إهانة أبدًا لها بل هي الأهم لإنشاء جيل سوي قادر على العيش.

اضافة تعليق