تعرف على أعظم آية في كتاب الله

الأحد، 17 فبراير 2019 10:42 ص
أين_توجد_آية_الكرسي


عظم الله تعالى، القرآن الكريم كونه كلامه سبحانه، فيه تعاليمه وحكمه ودستوره الحق، وفضل بعض الآيات على بعض.

ولعل من أفضل وأهم هذه الآيات آية الكرسي، فلماذا ذلك؟، وما هو الكرسي؟، لقد سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بن كعب رضي الله عنه - وهو أقرأ هذه الأمة وأشهر الصحابة في علم القراءات - فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ما أعظم آية في كتاب الله؟ فقال أبي: الله ورسوله أعلم. فسأله مرة ثانية: ما أعظم آية في كتاب الله؟ فقال: الله ورسوله أعلم. فحينما سأله الثالثة قال من تلقاء نفسه: « اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ »، فضرب النبي صلى الله عليه وسلم على صدره وقال له: «ليهنك العلم أبا المنذر».

وفي فضلها وردت أحاديث كثيرة، ومنها: عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، أي آية نزلت عليك أفضل؟, قال: «آية الكرسي، ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة في أرض فلاة، وفضل العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة».

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال في قوله تعالى: « وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ» , قال: «الكرسي موضع القدمين , وإن له أطيطا كأطيط الرحل، والعرش لا يقدر أحد قدره.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله أذن لي أن أحدث عن ديك، قد مرقت رجلاه الأرض وعنقه منثن تحت العرش، وهو يقول: سبحانك ما أعظمك ربنا, فرد عليه: لا يعلم ذلك من حلف بي كاذبًا».

وقيل في آية الكرسي، إنها تحمل وصف الله نفسه بأنه حي قيوم، وأنه لا قوام للموجودات بدونه سبحانه وتعالى، أي أنه خالق الكون فليس قبله شيء وليس بعده شيء.

قال تعالى: « كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ »، وأنه القادر على أن يقيم السموات والأرض وقتما شاء، وقال أيضًا: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ»، فرب بهذه القدرة كيف لا نعبده؟.

اضافة تعليق