د. عمرو خالد يكتب: نوع الجنين بين القرآن والعلم

السبت، 16 فبراير 2019 02:11 م
اسليدر-د-عمرو

على خلاف ما يذهب إليه بعض فلاسفة من رأي بأنه من الإهانة للدين أن يجر الدين إلى ساحة العلم الذي يتغير كل يوم، بدعوى أن الدين يندرج تحت العلوم الإنسانية وليس التجريبية، فإن العلم هو الطريق إلى الله، خاصة في هذا الزمن وما يشهده من تقدم علمي وتقني، والذي لم يعد يحرك مشاعر الناس فيه شيء كما تحركه الحقيقة العلمية.


وهذه تمثل نقطة قوة وتفرد برنامج "بالحرف الواحد"، الذي تناولت في حلقاته العلاقة بين الدين والعلم والحياة كمثلث متكامل، لأن الآراء الواردة فيه تبنى على ما كان قطعيًا من علوم الطبيعة، التي تم التحقق منها بالصوت والصورة والمعادلة الحسابية وغير القابلة للتغيير بتاتًا.


وعلى سبيل المثال، فلم تعد نشأة الكون على مبدأ القصور الذاتي محل نقاشوعلى سبيل المثال، فلم تعد نشأة الكون على مبدأ القصور الذاتي محل نقاش، إذن: ما الذي يجعلك تصطدم في المقعد الذي أمامك إذا وقفت الحافلة التي تستقلها فجأة، كما لا يمكن لأحد أن يقول إن النظرية النسبية لـ "أينشتين" لم يحسمها العلم بعد، إذن: لماذا يعمل الــ GPS؟ ولماذا تطير الطائرة؟ ولماذا يعمل النور؟ ولماذا تعمل مولدات الطاقة المغناطيسية والنووية؟... وهكذا."

ولا يمكن لأحد أن يقول إن نظرية "الكوانتم" مازالت افتراضية، إذن: لماذا تعمل أشعة الرنين، ولماذا تعمل الهواتف المحمولة والكمبيوتر، وكيف تقوم النباتات بعملية البناء الضوئي؟، كما ولا يمكن لأحد أن يقول إن "الانفجار العظيم" أو "البيج بانج" قد يأتي عالم غدًا ويقول لم يحدث، سأقول له: ولماذا الكون إذن في حالة توسع مستمر إلى الآن"؟..

كما أنه لا يمكن لأحد أن يقول إن نهاية العالم عن طريق أن يفقد كل شيء حولنا كتلته بما فيهم نحن هي مجرد فرضية، سأقول له: ولماذا استحق "بيتر هيجز" جائزة "نوبل" إذن، فهل رصد عفريتًا أم رصد جسيم هيجز؟.
ولا يمكن لأحد أن يقول لي إن غدًا قد يأتي عالم ويثبت لنا أن البويضة لا تلتهم الحيوان المنوي وتفتته وتخلطه داخلها، سأقول له: وهل نكذب أعيننا بعد أن رأينا ذلك تحت عدسات ميكرسكوبات التلقيح المعملي؟.

فكل كلامنا في برنامج "بالحرف الواحد" يبنى على ما كان قطعيًا من علوم الطبيعةفكل كلامنا في برنامج "بالحرف الواحد" يبنى على ما كان قطعيًا من علوم الطبيعة، التي تم التحقق منها بالصوت والصورة والمعادلة الحسابية وغير قابلة للتغيير بتاتًا لأنها ركائز الكون الذي نعيش فيه وبسببها تطير الطائرة وتعمل أجهزة الـ GPS وتعمل جميع المحركات الكهربائية والمغناطيسية... وغيرها.

غير أننا حرصنا على تفادي أخطاء الذين خاضوا من قبل في مجال الإعجاز العلمي من خلال تفسير آيات القرآن، بما يتوافق مع أهوائهم، من أجل إثبات نظريات علمية على أنها موجودة في القرآن، فيظهر ما يناقضها علميًا.
إذ قمنا بتفسير الآية كما هي في اللغة، وعلى سبيل المثال، فإن معنى "خلق الإنسان من علق"، في اللغة هو كائن يستطيع أن يعلق، يعنى له القدرة على التشبث بالأشياء.

ولا نقول إن "علق" تفسيرها الدم المتجلط، في محاولة لإقناع الناس بأن الدم المتجلط مرحلة من مراحل الجنين، ومن ثم يظهر ما يثبت عكس ذلك، لأنه معنى بعيد عن المعنى الواضح للقرآن، فالعلم قال إن وظيفة الحيوان المنوي أصلاً أنه يعلق.

لا بد من الالتزام بالمعنى الحرفي للقرآن، دون افتعال في فهم آياته، كما في معنى الرواسي، والمقصود بها الجبال، و"ألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم"، فالأرض تحتاج إلى مايرسيها حتى لا تنجرف بنا في متاهات الفضاء، مثلما تحتاج السفينة إلى ما يرسيها في البحر حتى لاتنجرف بنا في متاهات البحر.

وهي مثلما أوضح علماء الفيزياء قائمة على فكرة الجاذبية، فكوكب الأرض في حالة رسو،وهي مثلما أوضح علماء الفيزياء قائمة على فكرة الجاذبية، فكوكب الأرض في حالة رسو، ومجرتنا كلها في حالة رسو بسبب جاذبية الثقب الأسود من الفضاء، لأن بالفعل تأثيرات الجاذبية بين الأجسام الفضائية في الفضاء تشبه التأثيرات التي ترسي السفينة فوق البحر، على حد وصف "أينشتين".

حين تسمع قول الله "وكل في فلك يسبحون"، لابد أن تفهمها كما هو واضح من معناها، في ترجمتها إلى الإنجليزي لا تكتب كلمات مثل running moving، بل تكتب كما هي swimming، وستفهم بسهولة ويسر، لأن "أينشتين"، قال إن الأشياء في الفضاء تتحرك مثلما تتحرك السفن والمراكب في الماء.

لذا من الضروري الالتزام بالبساطة في تفسير القرآن، ومن خلال تأمل صادق في فهم كننه ومعناه، "وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ"، أي أنه علينا أن نفهم أن آياته تشرح نفسها بنفسها وليست بحاجة إلى معاني كلمات إضافية، ولا تنسوا أن القرآن الكريم يقول "وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ".

العلم والدين والحياة مثلث متكامل، بينهم تكامل بلا تناقض، واستقرار الأسرة وأمان المرأة في الأسرة من القضايا المرتبطة بهذا الثالوث خاصة في قضية الإنجاب، وأكثر تحديدًا في المجتمع الشرقي، حيث يمكن أن تطلق الزوجة لأنها تنجب البنات، وليس ذكورًا، وما ينجم عن ذلك من مشاكل اجتماعية وظلم للمرأة، رغم أنها لا علاقة لها بتحديد نوع الجنين.

فالعلم أوضح أن المتحكم في تحديد نوع الجنين، ذكرًا أو أنثى هو الرجل، وهو ينتج نوعين من الحيوانات المنوية الحيوان المنوي X والحيوان المنوي Y، أما السيدة فتنتج نوعًا واحدًا من البويضات X، فإذا نجح الحيوان المنوي X في تلقيح البويضةX ، كان الناتج XX أنثى، أما إذا نجح الحيوان المنوي  Y في تلقيح البويضة X  كان الناتج XY  ذكر.

هذه الحقيقة العلمية أكدها العالمان نيتى ستيفن وادموند ويلسون نظام الـ  X  و Y في سنة 1905، ومن قبل 1400 سنة أكدها القرآن، "وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ (45) مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ"، فالنطفة هي مني الرجل، وليس المرأة، وهذا يعني بوضوح أن الرجل وليس المرأة هو المسئول عن تحديد نوع الجنين.

 

ومن المدهش حين تجد بعض المواقع التي تهاجم القرآن الكريم يعترفون بتلك الحقيقة، ويثبتونها للقرآن، وأنها لا توجد في أي كتاب سماوي غيره، لكنهم يدعون أن القران ليس هو أول من قال ذلك، بل الفراعنة من قبله كانوا يعتقدون بأن الرجل هو المسئول عن تحديد نوع الجنين، استنادًا إلى بردية فرعونية مكتوب فيها بالهيروغليفي قصه أسطورية عن أن أحد الفراعنة كانوا يدعون له بـأن يرزقه من المني الخاص به، بذكر أو أنثى.

حتى مع التسليم بذلك، فإنه لم يكن من غير الممكن للعالم فهم تلك الحقيقة قبل أن يتمكن "شامبليون" من فك رموز حجر رشيدحتى مع التسليم بذلك، فإنه لم يكن من غير الممكن للعالم فهم تلك الحقيقة قبل أن يتمكن "شامبليون" من فك رموز حجر رشيد سنة 1822، بعد أن انقرضت اللغة الهيروغليفية من قبل 1600 سنة، فالنبي قال بذلك حتى قبل أن يصل العلم إلى تلك الحقيقة العلمية سنة 1905.

المفارقة أن الأزمات والخلافات الأسرية الناجمة عن الإنجاب، لاتقتصر على طبقة معينة، بل هي في كل المستويات الاجتماعية من أقل المستويات إلى أعلاها، حتى إن أحد ملوك مصر أنجبت له زوجته 4 بنات، فكان يرغب في تطليقها لأنها لم تنجب له الولد، إلى أن أوضح له عالم ما قاله العلم والدين بأن الرجل هو المسئول عن نوع الجنين فخجل وصمت.

اتفاق العلم والدين على تلك الحقيقة من رحمة ربنا بنا في الحياة،  لأنه لو كانت الأنثى هي التي تتحكم في نوع الجنين، لفسدت الحياة، لأنه في حينها كانت ستتعرض لإهانة كبيرة من الرجل، وكان سيتزوج عليها مرة واثنين وثلاثة حتى تنجح في إنجاب الولد الذي يريده.

فاقتضت حكمة الخالق أن يكون الزوج هو المسئول عن تحديد الجنين للمحافظة على الأسرة، وهذه مسألة جوهرية من أجل انتظام الحياة الأسرية المجتمعية السلمية لكبح جماح الطمع البشرى لدى الرجل بالتحديد في أن يبقى لديه ذرية كلها ذكور.

اضافة تعليق