أنثى لكنها تميل إلى طباع الذكور.. هل السبب أشقائها؟

السبت، 16 فبراير 2019 01:21 م
ما هي أسباب ذكورية بعض الإناث

  أنا بنت على 4 أولاد، عادة ما أشعر أنني الشقيق الخامس لهم وليس بشقيقتهم، تعاملي وتربيتي معهم أكسبني بعض سلوكيات الذكور وألفاظهم وطريقة تعاملهم، فأصبحت أحب وأسعى للتعامل مع الذكور أكثر من الإناث، فلم أعد استطيع أتواصل معهن، وهو ما يزعجني كثيرًا الآن خاصة بعد أن التحقت بالجامعة، هل أنا طبيعية أم ماذا؟
(ع.ب)

تجيب الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية:

ميلك وحبك للتعامل مع الذكور أكثر من الإناث قد يرجع لأسباب كثيرة؛ أهمها كما ذكرت أنك بنت على 4 أولاد، فمن الطبيعي أن تكون شخصيتك تأثرت بذلك، فضلاً عنه أنه قد تكون تربية أسرتك لك كانت خاطئة، فسمحت لك بالاختلاط المبالغ فيه مع الذكور منذ الطفولة.

الهرمونات لها دور كبير في الميل نحو الذكورة وحب الجنس الآخر والتشبه بهم، بجانب أنه في بعض الأحيان تكون طبيعة الأسرة البسيطة واحتياجها لمن يتحمل مسؤولياتها سببًا ودافعًا قويًا لميل الأنثى للذكورة وسلوكها نفس سلوكهم.

عليك يا عزيزتي أن تؤمني بأنوثتك وتختاري ملابس رقيقة ناعمة وتهتمي بها، لأنها نعمة غالية من المولى عز وجل، ويمكنك استشارة الطبيب المختص أيضًا للاطمئنان علي حالتك وفحص الهرمونات وتأثيرها.



اضافة تعليق