6 خطوات لتتحلى بـ " الصبر "

الجمعة، 15 فبراير 2019 07:53 م
الصبر


من صبر نال، الصبر مفتاح الفرج، الصبر ضياء، إلخ ما نعرفه عن الصبر كصفة حميدة تعين الإنسان على تخطي صعوبات الحياة وتجاوز الآلام، فكيف يمكنك أن تصبح بالفعل " صابرًا " بشكل ايجابي، الإرشادات التالية دليل:

1- الوقت: فكل شيء يحتاج إلى وقت، إنه العملة التي تنفقها للحصول على أهدافك، طموحاتك في الحياة، فالأمنيات لا تتحقق في لمح البصر، لابد أن تدفع " وقت " للتحصيل والمثابرة والاجتهاد.

2- انجازاتك الصغيرة: حمس وحفز نفسك دائمًا بتذكر اجازاتك الصغيرة، كلما طال بك طريق تحقيق هدفك الأكبر، وتعبت من صعوبة الطريق ذكر نفسك بانجازاتك التي حققتها بالفعل، وأن الهدف الكبير ما هو إلا مجموعة أهداف وانجازات صغيرة، وأنك على الطريق.

3- الرضى: هو راحتك النفسية التي تأتيك بعد ترويض نفسك، فتجعلك لا تيأس ولا تبتأس فجزء من مسئولية الأحداث والمواقف ترجع للأقدار وهذه ليست بملكك، يكفيك أنك تسعى وتبذل جهدك في منطقة المتاح والممكن الذي يقع في مسئوليتك وما عدا ذلك توكل فيه على الله وارض.

4- علاقاتك الانسانية: اجتهد أن تقوم بـ " تمتين " علاقاتك الإنسانية "، سيعلمك ذلك " الصبر " وستفعل ذلك بـ " الصبر " ،  فاستمرار العلاقات بطريقة فعالة وناجحة يحتاج لقوة نفسية وصبر، يحتاج ثباتًا انفعاليًا كبيرًا والتماسًا لأعذار النفس الانسانية، وقدرة على التواصل العميق معهم، سواء كانوا في محيط أسرتك أو الأصدقاء.

5- خالط الصبورين: الصبر معدي كما الإنبساط والإكتئاب، المخالطة تؤثر فاختر الصبورين الذين يتمتعون بسلام نفسي، ويقين وحسن ظن في الله.

6- تأمل: اقض ولو نصف ساعة فقط يوميًا في الاسترخاء وحيدًا متأملًا، سيخلصك ذلك من التوتر وسيجعلك أكثر قدرة على التأني والتفكير العميق، والتدريب على الثبات الانفعالي.


اضافة تعليق