"النبي قبل الهدية".. .تهادوا.. تحابوا

الجمعة، 15 فبراير 2019 12:03 م
تهادوا تحابوا


هدية بسيطة تهديها إلى صديق لك، فتدخل بها السرور عليه، ليس هذا فحسب، بل إن اله يؤجرك على تصرفك، أجرًا عظيمًا، يفتح أمامك كل الأبواب المغلقة، ويديم المحبة والعلاقات الطيبة بين الناس.


فالنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يقول: «تهادوا تحابوا». والهدية تذيب ما في النفوس، وتذهب ما فيها، يقول المصطفى عليه الصلاة والسلام: « تهادوا.. فإن الهدية تذهب وحر الصدر».

والهدية في قيمتها المعنوية وليست المادية، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «لو أهدي إلي كراع، لقبلت، ولو دعيت إلى كراع لأجبت»، والكراع هو أسفل الساق ما بين الركبة إلى آخر الساق، وهذا الكراع الذي ما بين الركبة إلى نهاية الساق ليس فيه لحم، ولكن لتواضعه عليه الصلاة والسلام يقول: لو أهدى إلي شخص ذلك سأقبله.

أيضًا على المهدى إليه قبول الهدية مهما كان مقدمها، فالنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قبل الهدية من الكفار، كهدية كسرى، وقيصر، والمقوقس، وأهدى هو صلى الله عليه وسلم للكفار.

فالهدية تأسر القلوب وتعمق أواصر المحبة وقد تكون سببًا في دخول شخص ما الإسلام، كما فعل النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم مع صفوان بن أمية رضي الله عنه قبل أن يسلم، حينما أعطاه واديين من الإبل والغنم.

فأسلم وحسن إسلامه، بل وسخر كل ما يملك في خدمة الإسلام، يقول صفوان رضي الله عنه: «والله لقد أعطاني رسول الله ما أعطاني، وإنه لأبغض الناس إلي، فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إلي».

أيضًا الهدية تنزع ما بين الناس من عداء، قال تعالى: « وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا » (الإسراء: 53).

فالكلمة الطيبة صدقة كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وحتى لو كنت تتعامل مع عدو، فلا تعامله بمعاملته، وإنما خذ الهدية ملجأ وطريق لتصليح العلاقة معه، قال تعالى: « خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ » (الأعراف: 199).

وليكن دومًا علاقة الإنسان بغيره مبنية على أساس الوفاء والحسنى، قال تعالى: « وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ » (البقرة: 195)، فأحب الناس إلى الله أنفعهم إلى الناس كما أكد النبي صلى الله عليه وسلم.

اضافة تعليق