7 علامات لتوفيق الله .. داوم على فعلها

الخميس، 14 فبراير 2019 06:31 م
توفيق الله

رضا الله وتوفيقه غاية يحتاج إدراكها لجهد طويل،وعمل جاد وعبادة لوجه تبارك وتعالي ،وهناك علامات عديدة سجلها التراث الإسلامي كمؤشر لتوفيق ربنا لأحد عباده .

أهم هذه العلامات أن يجعل الله عبده يفرج هما وينفس كربا ، ويقض دينا ،ويعين ملهوفا ،وينصح حائرا ،وينقذ متعثرا ،ويهدي عاصيا.

ولعل قيام المسلم بأحد هذه الأدوار لهو دليل علي إكرام الله له إن أختاره وجعله الله سببا في في نفع الناس وإعانتهم .

وروي  الإمام ابن ماجه، وابن أبي عاصم وغيرهما من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: "إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ، وَإِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلشَّرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الشَّرِّ عَلَى يَدَيْهِ".

الصفات التي أسبغها الرسول في حديثه الشريف علي من جعلهم الله مفاتيح للخير ومغاليق للشر تؤكد مكانة هؤلاء ،وتشير إلي الله لن يخزيهم أبدا ،فمن أحسن إلي عباد الله كان الله أسرع عونا له ويسر له اليسري ، وفتح له أبواب الرزق والعلم ،وبل أراه الله من إلطافه ما لا يخطر له علي بال .

فلن ينسي الله خيرا قدمه العبدولا هما فرجه ولا عينا كادت ان تبكي فاسعدتها فداوم علي فعل ذلك .




اضافة تعليق