ادعى دينًا على ميت ولا بينة معه.. هل يلزم الورثة؟

الخميس، 14 فبراير 2019 05:43 م
ادعى دينًا

البعض يدعي دينًا على الميت ولا بينة لديه .. هل يلزم الورثة سداده؟
الجواب:
من ادعى دينا على ميت: لم يلزم ورثته شيء ما لم يُثبت ذلك، إما بشهادة شاهدين، أو بوثيقة مكتوبة بخط المتوفى، إذا عرف خطه، أو أشهد على الوثيقة.
واشترط بعض الفقهاء بالإضافة إلى إقامة البينة بالدين على المتوفى ، أن يحلف أمام القاضي (يمين القضاء) .
وأضافت لجنة الفتوى بــ "سؤال وجواب" أن من غلب على ظنه من الورثة صدق المدعي، فعليه أن يعطيه من دينه ، بنسبة نصيبه من الإرث، فإن كان له نصف الإرث مثلا، أعطاه نصف الدين.
وهكذا كل من صدَّقه من الورثة ، فإنه يلزمهم أن يعطوه من نصيبهم من التركة.
الحاصل:
أنه لا يلزم الورثة ما لم يُثبت ذلك ببينة أو شهود إلا أن يثقوا فيه أو يثق فيه بعضهم فإنه يعطى على قد أنصبة ومن وثق فيه من التركة. وهكذا يلزم غيرها من الورثة إذا وثقوا بقول المدعي.
وإن لم يغلب على ظن الورثة ، صدق المدعين : فلا يلزمهم شيء ، لا سيما مع قرينة شهادة المحيطين به : أنه كان مقرضا ، لا مقترضا من غيره .

اضافة تعليق