خائفة جدًا على مستقبل أولادي.. ماذا أفعل؟

الأربعاء، 13 فبراير 2019 07:53 م
مستقبل أولادي

أتصور أولادي دائمًا بحالة سيئة وقلقة جدًا على مستقبلهم، وأخشى أن يصادف واقعهم ما يغلب على ظني تجاههم.. هل هناك في القرآن أو السنة ما يطمئنني على مستقبل أولادي فأنا مضطربة جدا عليهم؟
الجواب:
شعور الأم بعاطفة تجاه أبنائها شيء طبيعي لا يمكن إنكاره، لكن ترشيد العاطفة هو كلمة المرور الآمن، فالذي يريحك، ويزيل عنك القلق هو أن تتوكلي على الله تعالى، وتعلمي أن كل شيء بقدر، وأن العبد لا يصيبه إلا ما كتب الله له.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" إن إحسان الظن بالله والثقة فيه وبفضله تجعلك مستقرة غير قلقلة فهو سبحانه لن يكتب لك إلا الخير والنفع، ثم إن عليك بالأخذ بالأسباب المشروعة في حمايتهم، وتأديبهم فلا يوجد دعاء مخصوص يحميهم من المستقبل لكن الصدق مع الله وحسن تأدبيبهم وتربيتهم على أخلاق الإسلام أنفع ما يستعين به العبد على قضاء حاجاته.

وتنصح: عليك بالدعاء لهم بالصلاح، واجتهدي في إصلاح ما بينك وبين الله تعالى، يحفظ الله ذريتك، ويحفظك فيهم ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: احفظ الله يحفظك.

اضافة تعليق