مفاجأة في دراسة جديدة حول تأثير الأغذية المعالجة على صحة الإنسان

الأربعاء، 13 فبراير 2019 05:05 م
لأغذية المعالجة

حول الأثر الصحي المحتمل لأطباق جاهزة وأخرى خضعت لمعالجة شديدة، توصل باحثون فرنسيون من خلال دراسة واسعة النطاق إلى عدم وجود أي خطر جدي جراء تناول هذه الأطعمة.
وتصنف أطعمة على أنها شديدة التحويل بحسب تصنيف «نوفا»، في حال خضوعها لمسارات تحويل صناعي واحتوائها خصوصا على كميات كثيرة من المواد المضافة.

وهذا التصنيف لا يشمل الأطباق المحضرة من دون مواد مضافة، سواء كانت مجلدة أم لا... غير أن الأطباق الجاهزة للتسخين والمشروبات الغازية والأطعمة الخفيفة تكون عادة ضمن هذا التصنيف. وهي تحوي كميات كبيرة من الملح أو السكر فيما تحوي القليل من الفيتامينات والألياف.
وسجلت الدراسة الجديدة التي تتناول عشرات آلاف الفرنسيين ممن جرت متابعة أوضاعهم بين 2009 و2017، رابطا بسيطا بين استهلاك الأطعمة المعالجة بشدّة وخطر الوفاة خلال هذه الفترة.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (جاما إنترنل ميديسين).

وقالت مديرة فريق البحوث في علم الأوبئة الغذائية في جامعة باريس 13 ماتيلد توفييه لوكالة فرانس برس «يجب عدم اعتماد خطاب تخويفي للعامة والقول إن تناول طبق جاهز يزيد خطر الوفاة بنسبة 15 في المئة».

وأشارت هذه الباحثة المشرفة على الدراسة مع علماء آخرين من ثلاث منظمات بحثية أخرى إلى أن "هذا حجر جديد يضاف إلى بناء البحوث بشأن أثر الأطعمة الشديدة التحويل على الصحة".

وشارك 45 ألف فرنسي فوق سن الخامسة والأربعين غالبيتهم من النساء في الدراسة الجديدة. وكل ستة أشهر، كان على هؤلاء الإجابة على استبيان إلكتروني بشأن كل الأطعمة والمشروبات التي تناولوها خلال ثلاث فترات من 24 ساعة.

وخلال سبع سنوات، توفي حوالى 600 شخص من أفراد العينة. وحلل الباحثون بعدها البيانات وخلصوا إلى أن زيادة بنسبة 10 في المئة في كمية الأطعمة الشديدة التحويل في النظام الغذائي المعتمد من المشاركين انعكست ارتفاعا بنسبة 15 في المئة في الوفيات.

غير أن ماتيلد توفييه شددت على ضرورة عدم التركيز على الرقم إذ إن الأهم هو وجود رابط إحصائي لافت. كما أن الدراسة يجب تحليلها في إطار مجموعة متكاملة من البحوث.

وفي العام الماضي، نشر الباحثون الفرنسيون نتائج مستخلصة من دراسة للفريق عينه إذ لاحظوا عددا أكبر من الإصابات بالسرطان لدى كبار مستهلكي هذه الأطعمة.

ونظراً  إلى أن أسبابا أخلاقية تحول دون إجراء تجربة يمكن من خلالها تقديم هذه الأطعمة إلى جزء من السكان دون الآخر، تشكل الدراسات القائمة على الملاحظة الحل الوحيد.

اضافة تعليق