اصنع الخير .. وانتظر الفضل من الله

الأربعاء، 13 فبراير 2019 11:57 ص
اصنع الخير للغير وانتظر الفضل من الله


لا يضيع خير أينما زرعته للناس، يقول تعالى: « مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ ۖ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ ۗ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا»، اصنع الخير في الغير، والمؤكد أنك ستجني ثمرة ذلك فضلاً من الله ونعمة.

النبي صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله بالأساس رحمة للعالمين، يحث دائمًا على صناعة المعروف في أهله وفي غير أهله، إذ كان يقول عليه الصلاة والسلام: «صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب».

وصناعة المعروف كان ديدن الأنبياء جميعهم، فهذا نبي الله موسى عليه السلام، حينما رأى ابنتي نبي الله شعيب عليه السلام يريدان السقيا ولا يستطيعان ذهب إليهما وهو لا يعرفهما وعرض المساعدة فورًا دون تفكير.

يقول تعالى: «وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ » (القصص: 23، 24).

أما النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم فكان ديدنه وشيمه دائمًا أبدًا صنع المعروف في الغير، وروي عنه قوله عليه الصلاة والسلام: «أحب الناس إلى الله عزّ وجل أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في مسجد هذا شهرًا، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غضبه، ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رخاءً يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له، ثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام».

لذلك لما جاء صلى الله عليه وسلم قوم من أهل البادية، وسألوه أن يعلمهم شيئًا ينفعهم الله عز وجل به، قال لهم عليه الصلاة والسلام: «لا تحقرن من المعروف شيئًا، ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقي، ولو أن تكلم أخاك ووجهك إليه منبسط».

اضافة تعليق