مشكلات حماتي لا تنتهي.. منهارة أريد حلًا

الأربعاء، 13 فبراير 2019 05:45 م
مشكلات حماتي

مشكلاتك كثيرة تحدث بين الزوجة وأم زوجها ترجع في الحقيقة لعدم تفهم الطرفان طبيعة الآخر، ومن ثم تتولد الخلافات والنزاعات التي لا تقف عند حد إذا لم تحتو في بواكيرها.. وقد تستمر هذه النزاعات في محيط الأسرة حتى تقضي على الأسرة فيس مهدها... وفي هذا الإطار تشكو إحدى الزوجات تعنت أم زوجها معها وفرضها عليها أعباء كثيرة فماذا تفعل؟
الجواب:
تتأكد مثل هذه القيم في حق من كان بينهما مزيد علاقة، كالمصاهرة، فهي مما امتنّ الله به على عباده، فقال في محكم كتابه: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا {الفرقان:54}، فتكرمين أمّ زوجك وتكرمك، وفي إكرامك لها إكرام لزوجك، وفي إكرامها لك إكرام لابنها، فنرجو أن لا تغيب هذه المعاني النبيلة عن أذهان المسلمين.
 وتضيف:  لجنة الفتوى بـ" إسلام ويب" أنك لست ملزمة شرعًا بمساعدتها، أو خدمتها، فليس من حق زوجك إلزامك بذلك، وأيضا ليس من حقها النيل منك، أو إيذاؤك إن لم تفعلي شيًئا من ذلك، ولكن لعل من الحكمة أن يكون بينك وبين زوجك تفاهم، بحيث تعملان على مداراتها قدر الإمكان، ومحاولة اتقاء شرها.
وتنصح بأنه يمكن التفكير في توفير خادمة، فقد يكون في ذلك حل للإشكال من أساسه، أو توفير مسكن بديل إن كان هناك إمكانية لذلك.

اضافة تعليق