تحاصرك المشاكل.. هل جربت السجود؟.. "فاسجد واقترب"

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 02:12 م
تحاصرك المشاكل؟.. هل جربت السجود؟


تعيش حياة صعبة؟ تنتقل من أزمة إلى الأخرى، تحاصرك المشاكل أينما كنت؟.. لا ترى في الأفق أية مؤشرات على أن هناك حلاً، هلا جربت السجود، كعلاج لمشاكلك؟


حسنًا، إن لم تكن جربت ذلك من قبل، فعليك أن تجرب وتطيل في السجود، وانظر وقتها في أي حال ستكون، يقول خير الخلق صلى الله عليه وسلم: "عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة".

فالصلاة بالأساس هي السلاح المقاوم للهم مهما بلغ واشتد، كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يقول لبلال رضي الله عنه: "أرحنا بها يا بلال، فهي كل الراحة"، كأنك تحمل جبل أحد همًا ثم تقف بين يدي الله عز وجل تلقي بكل هذه الهموم وتنفس عن نفسك، فيرفعها عنك بمنتهى البساطة.

وكثرة السجود ليس فقط، السبيل إلى الراحة في الدنيا، وإنما أيضًا بدون شك السبيل إلى الجنة، تأكيدًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم لربيعة ابن كعب: سل، فقال ربيعة: أطلب مرافقتك في الجنة، فقال له النبي عليه الصلاة والسلام، أو غير ذلك، فقال ربيعة: لا هو ذاك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعني على نفسك بكثرة السجود، ذلك أنك إن أدت الدعاء لمطالب في الدنيا فعليك بالسجود وإن أردت طلبا للآخرة إطلبها أيضًا في سجودك، يقول صلى الله عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء".

والسجود بالأساس هو العبودية والطاعة لله عز وجل وحده، وفي هذا يتساوى جميع الخلق، قال تعالى: " أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ" (الحج: 18).


وقال سبحانه أيضًا: « وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ" (النحل: 49).

فمن تعود السجود في الدنيا نال كل ما تمنى في آخرته، ومن تكبر والعياذ بالله عن السجود خسر دنياه وآخرته.

قال تعالى: «يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ»(القلم: 43).

اضافة تعليق