احذر: نقص "فيتامين د" قد يعرضك لهشاشة العظام وأمراض أخرى

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 12:00 م
نقص فيتامين د قد يعرضك لهشاشة العظام وأمراض أخرى


ألم العظام والاكتئاب وتساقط في الشعر، هذه بعض أعراض نقص "فيتامين د".. فكيف يُمكن علاج نقصه في الجسم؟

كشف بحث طبي أن "فيتامين د" له فوائد كثيرة ومهمة في مُساعدة الجسم للحصول على الكالسيوم والفوسفور، والتي تعد معادن بالغة الأهمية في بناء عظام قويّة والحفاظ عليها، وخاصة عند الأطفال وكبار السن.

 وقال البحث المنشور على موقع "عربي بوست" إن "فيتامين د" هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهو موجود في عدد قليل جدًا من الأطعمة، لكنه مُتاح أيضًا كمُكمل غذائي، ويقوم الجسم بإنتاج "فيتامين د" بشكل طبيعي إذا تم التعرض لأشعة الشمس، فعندما تصل بعض الأشعة فوق البنفسجية إلى الجلد فإنها تُنتج "فيتامين د".

 ويُعزز "فيتامين د" امتصاص الكالسيوم في القناة الهضمية، ويُحافظ على تركيز الكالسيوم والفوسفات في الجسم، حيث حذرت الدراسة من نقص هذا الفيتامين حتى لا تُصبح العظام رقيقة وهشة أو مُشوهة، ويتأثر نمو الخلايا.
فضلاً عن أهميته في الجهاز العصبي العضلي، وهو الذي يتصل بجميع أنواع العضلات، ويتولى التنسيق بين العضلات والأعصاب، والحدّ من الإصابة بالالتهاب.

وكشف البحث أن في الولايات المتحدة يوجد 300 ألف شخص فوق سن الـ65 مُصابين بكسر عظام الفخذ كل عام. حوالي 40٪ منهم يفقدون قدرتهم على المشي بشكل طبيعي.

 وأوضح البحث أن من الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى كسور عظام الفخذ، انخفاض كثافة المعادن في العظام، نقص قوة العضلات، النقص الغذائي، في حين يُعتبر نقص فيتامين د المُزمن سببًا لعدم حدوث التوازن الغذائي الذي يؤدي إلى فُقدان العظام بمرور الوقت.

 ووجدت دراسة أخرى أن نقص فيتامين د كان مُرتبطًا بالعلاقات العاطفية والسلوكية السلبية بين المُراهقين.


 وأظهرت أن مُكملات فيتامين د ساعدت على تحسين الفكر التحليلي، والتخطيط وصُنع القرار لدى المُراهقين. ما قد يُشير إلى أن نقص فيتامين د يؤثر على القدرة على اتخاذ قرارات سليمة حول تناول الطعام.

  كذلك وجدت الدراسات أن فيتامين د يحمي من الإصابة بسرطان القولون والمُستقيم، وأن نقص فيتامين د في الجسم يُزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمُستقيم. كذلك أثبتت الدراسات أن لنقص فيتامين د علاقة بأمراض القلب، والاكتئاب السريري، والتدهور المعرفي ومرض الزهايمر، أمراض الغدة الدرقية، التهاب المفاصل الروماتويدي، مرض الصدفية.

 أسباب نقص فيتامين د

 وتتعرض لنقص "فيتامين د" إذا لم يكن نظامك الغذائي يحتوي على الأطعمة التي من شأنها أن تُزودك به، مثل: سمك أبوسيف، سمك السالمون، سمك الماكريل، سمك التونة المُعلب في الماء. سمك السردين المُعلب في الزيت، الحليب الكامل والقليل الدسم، الكبد، اللحم البقري، البيض، الزبادي، عصير البرتقال.

كذلك يُمكن أن تؤثر العوامل الجغرافية على نقص فيتامين د، فالأشخاص الذين يعيشون في المناخ البارد أكثر عرضة لنقص "فيتامين د" من الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء بسبب الاختلاف في أشعة الشمس.

كذلك فإن الجلوس في المنزل والأماكن المُغلقة باستمرار يؤدي إلى نقص فيتامين د. الأشخاص الأكثر عُرضة لنقص "فيتامين د" هم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا، والأطفال الرُضع.

اضافة تعليق