Advertisements

متى يفتضح أمر العاصي؟.. الإصرار على المعصية يذهب الستر

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 11:26 ص
متى يفتضح أمر العاصي



من أخطر الأشياء على المؤمن الإصرار على المعاصي التي أصبحت سهلة في سلوك كثير من المسلمين، حيث لا يكترث أغلبنا من المعصية والقيام بها أمام الناس، مثل النميمة أو الكذب أو الجري وراء النساء، والمسير خلف غواية الشيطان.

وقد ينطلق بعض الناس في معاصيهم وذنوبهم من بعض المبررات التي يرى من خلالها أنها من قبل اللمم الذي يغفره الله، وأن الله غفور رحيم، متناسيًا أيضًا أن الله شديد العقاب لمن تجرأ على حرماته وانتهكها وتعدى حدوده، ويقول الله تعالى: {اعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (98) سورة المائدة.

ومن أسباب الإصرار على المعصية رفقاء السوء، فكلما أراد الإقلاع عن معصيته أثنوه ومنعوه عن فعل الخير وإرادة التوبة، بل ربما هددوه بفضحه وهتك ستره وإظهار الأعمال التي كان يقوم بها معهم، فكم تردد ضعيف العزم عن التوبة بسبب أصدقاء السوء.



يقول الله تعالى: {يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا*لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا} (28-29) سورة الفرقان.

و المصر على المعصية معرَّض للخسران والهلاك، لأنه أمن من مكر الله تعالى، فإنه من خاف الله تعالى ترك الذنوب، ومن أمن مكر الله تهاون بالمعاصي، ولهذا يقول الله: {أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} (99) سورة الأعراف.

ويستر الله سبحانه وتعالى على عباده في ذنوبهم ومعاصيهم، ويتجاوز عن سيائتهم، ويتعامل الله معنا بالحلم، وهي الصفة التي وصف بها نفسه وجعلها من أسمائه الحسنى، ويمهل الإنسان حتى أخر رمق له في أن يرجع إلى الله ويتوب عن الذنوب، حتى إذا ما أصر هذا الإنسان على معصيته وقع في عقاب الله.

وحلم الله عَظيم، يَتَجلَى فِي صَبْره سُبْحانَه عَلَى خَلقه، وَقَدْ جَاءَ فِي السُّنَّةِ وَصْفُ اللهِ عز وجل بِالصَّبْرِ، كَمَا فِي حَدِيثِ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لَيْسَ أَحَدٌ - أَوْ لَيْسَ شَيءٌ - أَصْبَرَ عَلَى أَذَىً سَمِعَهُ مِنَ اللهِ، إِنَّهُم لَيَدْعُونَ لَهُ وَلَدًا وَإِنَّهُ لِيُعَافِيهِم وَيَرْزُقُهُم"[15].

وأخْبر الله تَعَالَى عَنْ تَأَخِيره لِعقَاب مَن أَذْنَب من عبادِهِ في الدُنْيا، وَأَنَّهُ لَوْ كَانَ يُؤَاخِذُهُم بِذُنُوبِهِم أَولا بِأَوَل، لَما بَقي علَى ظَهْر الأَرْضِ أَحَد.

قَالَ سُبْحَانَهُ: ﴿ وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴾ [النحل: 61].

متى يفتضح أمر العاصي؟

عن صفوان بن محرز المازني قال : (بينما أنا أمشي مع بن عمر رضي الله عنهما آخذ بيده إذ عرض رجل فقال كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في النجوى فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله يدني المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أي رب حتى إذا قرره بذنوبه ورأى في نفسه أنه هلك قال سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته وأما الكافر والمنافق فيقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين ). والشاهد من الحديث قوله تعالى(( قال سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم )).

 ولكن ربما يفتضح أمر العاصي في الدنيا أيضا حال الإصرار على المعصية، فالمتجاوزون للحدود المصرون على الإثم لا يبعد أن يفضحهم الله ولا يستر عيوبهم لما قام في قلوبهم من الاستهانة بمراقبته سبحانه ، وجرأتهم على عصيانه بلا خوف من عظمة الرب سبحانه


 بخلاف المؤمن يزل الزلة ويذنب الذنب لغفلة أو شهوة عابرة ثم يظل يوبخ نفسه ويلومها ويتوب ويستغفر فيغفر الله له ويستر الله عليه وهكذا كلما أذنب استغفر وكلما غفل تذكر فهذا الذي يسبل الله ستره عليه.


ولكن لا ينبغي للمؤمن أن يغتر بعدم فضيحته ويستمريء الوقوع في الذنب ، ويستسهل المعاودة المرة بعد المرة فها هنا لا يكون ذلك ستر الله عليه نعمة منه سبحانه بل يكون استدراجاً وعقوبة له فليحذر المؤمن ولا يأمن مكر الله جل جلاله.



وفي الستر يقول أبو العتاهية:

خانك الطرف الطموح ***أيها القلب الجموح



لدواعي الخير والشر *** دنو ونزوح



هل لمطلوب بذنب *** توبة منه نصوح



كيف إصلاح قلوب *** إنما هن قروح



أحسن الله بنا أن *** الخطايا لا تفوح



فإذا المستور منا *** بين ثوبيه فضوح



كم رأينا من عزيز *** طويت عنه الكشوح



صاح منه برحيل *** صائح الدهر الصدوح



موت بعض الناس في الأر *** ض على بعض فتوح



سيصير المرء يوماً *** جسداً ما فيه روح



بين عيني كل حي *** علم الموت يلوح



كلنا في غفلة والـ ***موت يغدوويروح



لبني الدنيا من الدنـ *** يا غبوق وصبوح



رحن في الوشي واصبحـ ***ـن عليهن المسوح



كل نطاح من الدهـ ***ـر له يوم نطوح



نح على نفسك يامسـ ***ـكين إن كنت تنوح



لتموتن وإن عمـ ***ـرت ما عمر نوح





اضافة تعليق