زوجي مدمن مخدرات ويسرق .. وأهلي غير موافقين على الطلاق.. ماذا أفعل؟

ناهد إمام الإثنين، 11 فبراير 2019 09:35 م
زوجي مدمن


مشكلتي أني متزوجة من شخص مدمن للمخدرات، كما أنه يسرق، وأنا لا أريد العيش معه، ومشكلتي أن أهلي غير موافقين على الطلاق فأنا لدي منه أطفال.
لا أريد لأولادي أن يعيشوا من الحرام، وأنا حائرة هل سيعاقبني الله على عجزي وقلة حيلتي ودعائي عليه لأنه ظلمني وكذب علي قبل الزواج، ماذا أفعل؟

دنيا - مصر

الرد:
أهلًا بك وسهلًا يا عزيزتي، أوجعني وجعك كزوجة وأم ومن قبل " انسان " يشعر بقهر غير عادي، واستغرب موقف أهلك ووددت لو عرفت سبب رفضهم الطلاق، فإن لم يتم التطليق للضرر بسبب السرقة والمخدرات ففيم يكون؟!
لعل السبب هو عدم رغبتهم في تحمل مسئوليتك وأولادك " المادية والمعنوية "،  وعلى ما يبدو أنك لا تعملين وليس لديك مال خاص حتى يمكنك اتخاذ قرار جريء بالإصرار على الطلاق، وتحمل تبعاته المادية.

أنت في ورطة حقيقية لاشك في ذلك، ولابد لك من حل على المدى الطويل، استراتيجية طويلة المدى.
الآن، يمكنك الأخذ من مال هذا الزوج في حدود الضرورة فقط، ولابد من السعي لتوسيع دائرتك من المعارف، الأصدقاء، الجيران، فأنت محاصرة، البحر من أمامك والعدو من خلفك، وأنت لا تجيدين العوم ولا تقوين على مجالدة عدو، تلتفين يمنة فتجدين أهلك المتخلين عن المسئولية، وتلتفتين يسرة فتجدين الزوج السارق المدمن.

فكري فيمن يمكنك التقرب منه ويكون لك داعم وسند، من يتحلى بحكمة وأمانة وخلق قدر المستطاع فيساعدك - في هدوء وسرية -  لإيجاد عمل ما يمكنك ادخار ولو جزء من أجره للتجهز لمغادرة هذا الرجل إن لم ينصلح حاله.

اهدئي، وأبشري، وادع الله كثيرًا فبذكره يطمئن قلبك، ويهديك مراشد أمرك، ثم، أنت بحاجة لوقفة مع نفسك، ما هي هواياتك، هل يمكنك مثلًا تعلم أشغال الإبرة، فتقومين بذلك وأنت وسط أبنائك، ويساعدك أحدهم في التسويق، أو تقومين بذلك عبر الأهل والأصدقاء.

يمكنك البحث أيضًا عن جمعية خيرية قريبة منك تقوم على تعليم ذلك وتبني تسويق منتجاته، لابد أن تفكري في حلول تفكين بها قيد العجز، حلول متاحة، وبالسعي والحركة والدعاء يمكن أن تفتح لك أبوابًا لم تكن في الحسبان، فإن ما ستحاسبين عليه يا عزيزتي هو " القعود " عن نصرة نفسك وولدك، ابدأي، وفورًا، والوقت والهدوء والحكمة والاعتناء بنفسك وأولادك، صحيًا، ودراسيًا ليكبروا ويكونوا لك سندًا هو جزء من العلاج الذي هو بيديك، ما ليس بيديك اتركيه لله ولا تجلدي نفسك،  ولن يتركك الله عز وجل، فقط تحركي وبيقين، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق