4 خطوات تساعدك على تربية أبنائك بالحب

الأحد، 10 فبراير 2019 08:51 م
5201825133912604260887

تريد أبناءك أن يكونوا عطوفين ومحبين عندما يكبرون، وذلك لا يتحقق بالنصح والوعظ، لابد من " منهج "، " أسلوب حياة "، تتعاملين معهم به يوميًا، فأول معرفة وتعامل مع الحب للأبناء لابد تنشأ من داخل الأسرة.
وتعد التربية " بالحب " أحد مناهج التربية العصرية، وهي تخرج أجمل ما في أطفالك، وتعلمهم الحب غير المشروط، فمن أكثر أخطاء الآباء والأمهات في تعليم أطفالهم الحب هو " الرشوة " والأطفال أذكياء بالفطرة ولا يحبون بسبب الرشى.
ولا تعني أبدًا التربية بالحب انتفاء الحزم، فلا تعارض بينهما، فالحب هو خير وسيلة تسهل تأقلم الطفل مع القواعد والحدود والنظام في البيت، وإليك هذه الخطوات التي ستساعدك في ذلك:


1- المرح
كونك لطيفة ومرحة سيسهل عليك عملية التربية بدون ملل أو ضجر، وسيسهل على أولادك الإنصياع والاستجابة، قصي عليهم قصصًا تسليهم ويستفيدون منها قيمة ايجابية وتضحكهم أيضًا ، فالضحك والإبتسام واشاعة روح المرح من الأساليب الذكية لتعزيز الصحة النفسية وتوصيل الرسالة والبقاء على ذكريات جميلة.

- الإستماع
استماع الأم أو الأب للطفل يشعره بالتقدير لذاته، فينشأ سويًا نفسيًا، وأنت بذلك تعلمينه بشكل غير مباشر أن يستمع هو الآخر للآخرين مما يعود بالفائدة الكبيرة عليه، فالإستماع نصف الفهم، وأخيرًا من حق طفلك أن يجد من يفضفض معه في أمان، وليس هناك أفضل من الأم أو الأب في ذلك.

- ابعديهم عن العنف
ربما أصبحت مهمة غير سهلة، فالميديا والإنترنت سهلت الوصول لكل شيء ومن ضمنها مشاهد العنف، فاجتهدي فبعاد أطفالك عن مشاهد العنف، من خلال المراقبة والإنتقاء، ومن باب أولى تجنبي " أنت " في تربيتهم ممارسة العنف البدني بالضرب والإيذاء الجسدي والمعنوي.

- التعامل المنطقي العقلاني
لا تستهيني بعقول أطفالك، ولا تستغبيهم، ولا تحمليهم فوق طاقتهم، أو تطلبي منهم مالا يعرفون أو يفهمون، قومي بدعمهم بحب وعن بعد ما استطعت،  وساعديهم على تقوية شخصياتهم ومهاراتهم وقدراتهم ليصبحوا أقوياء في مواجهة صعوبات الحياة.

اضافة تعليق