مواقف وصور من رحمة الرسول الكريم بالأطفال

الأحد، 10 فبراير 2019 06:01 م
الرحمة بالأطفال

تحفل حياة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بالعديد من المواقف التي تجسد رحمته بالصغار والأطفال والحنو عليهم وإغداقه مشاعر الشفقة والرقة واللين في التعامل معهم.
جاء أعرابي فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يُقبل الحسن بن علي رضي الله عنهما فتعجب الأعرابي وقال: تقبلون صبيانكم؟ فما نقبلهم، فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم قائلا:“أو أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة؟”.
وأورد الشيخان رحمهما الله أنه لما مات حفيده صلى الله عليه وسلم فاضت عيناه، فقال سعد بن عبادة رضي الله عنه: “يا رسول الله، ما هذا؟”، فأجابه قائلا: “هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء”.
 وَعَنْ عَائِشةَ رَضِي اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَدِمَ نَاسٌ مِنَ الأعْرَابِ عَلَى رَسُولِ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) فَقَالُوا: أتُقَبِّلُونَ صِبيانَكُمْ؟ فَقَالُوا: نَعم. قَالُوا: لكنَّا – واللهِ – مَا نُقبِّل. فَقَالَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) : "أَوَ أَمْلِكُ إِنْ كَانَ اللهُ نَزَعَ مِنْكُمُ الرَّحْمَةَ" [متَّفَقٌ عليه].
فَفِي هَذَيْنِ الحدِيثَيْنِ بَيانُ عَظيمِ شفَقَةِ النبيِّ (صلى الله عليه وسلم) بالأَطْفَالِ، وَأَنَّ تَقْبِيلَ الصبيِّ مِنْ مَظَاهِرِ الرَّحْمَةِ وَالشَّفَقةِ، وَفِي قَوْلِه (صلى الله عليه وسلم) : "مَنْ لَا يَرْحَمُ لَا يُرْحَمُ" دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ الجزَاءَ مِنْ جِنْسِ العَمَلِ، فَمَنْ حَرمَ الأطْفالَ مِنَ الرَّحْمةِ وَالشَّفَقةِ حَرَمهُ اللهُ تَعالَى مِنْهَا يَوْمَ القِيَامَةِ.
وَمِنْ صُوَرِ رَحْمَةِ النَّبيِّ (صلى الله عليه وسلم) بالأطْفَالِ أَنَّه (صلى الله عليه وسلم) دَخَلَ عَلى ابْنِه إبْرَاهِيمَ, وَهُوَ يجُودُ بنفْسِه – أَيْ فِي سِيَاقِ الموْتِ – فَجعلَتْ عَيْنا رَسولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) تذْرِفَانِ وَقَالَ: "إِنَّ الْعَيْنَ تَدْمَعُ، وَإِنَّ القَلْبَ يَحْزَنُ، وَلَا نَقُولُ إِلَّا مَا يُرْضِي رَبَّنَا وَإِنَّا بِفِرَاقِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لمحْزُونُونَ" [رواه البخاري].
وَلمّا ماتَ ابْنُ ابْنَتِه فَاضَتْ عَينَاهُ (صلى الله عليه وسلم) ، فَقَالَ لَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ: مَا هَذَا يَا رسُولَ اللهِ؟ فَقَالَ: "إِنَّهَا رَحْمَةٌ, جَعَلَهَا اللهُ فِي قُلُوبِ عِبَادِهِ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاء" [متفق عليه].
وَمِنْ صُورِ رَحْمةِ النبيِّ (صلى الله عليه وسلم) بالأطْفَالِ أَنَّه (صلى الله عليه وسلم) زَارَ غُلامًا يَهُوديًّا مَريضًا كَان يخدُمُه. فَقَالَ له: "قُلْ لَا إِلَهَ إِلَّا ا للهُ" فَنَظَرَ الغُلامُ إِلَى أَبِيه. فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا القَاسِمِ. فَقَالَها الغُلَامُ. فَقَالَ النبيُّ (صلى الله عليه وسلم) : "الحمْدُ للهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ" [رواه البخاري].
وَمِنْ ذلكَ أنَّ غُلامًا لأنسِ بْنِ مَالِكٍ (رضي الله عنه) اسمُه عُمَيْر، كَانَ لَهُ نُغْر – وَهُوَ الطَّائرِ الصَّغِير – يلْعَبُ بِه, فَماتَ النُّغْرُ, فَحَزِنَ عَلَيْهِ الصبيُّ, فَذَهبَ إليهِ نبيُّ الرَّحْمةِ (صلى الله عليه وسلم) يَزُورهُ لِيُواسِيَه وَيُمازِحَهُ, فَقَالَ لَه: "يَا أَبَا عُمَيْرٍ! مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ" [متفق عليه].
وَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ شَدَّادِ عَنْ أَبيهِ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) فِي إِحْدَى صَلَاتِي العِشَاءِ، وَهُوَ حَامِلٌ حَسَنًا أَوْ حُسَيْنًا, فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) فوضَعَهُ ثُمَّ كَبَّرَ لِلصَّلاةِ, فَسَجَدَ بَيْنَ ظَهْرانِيِّ صَلاتِه سَجْدَةً أَطَالَها, فَرَفَعَ شَدَّادُ رأسَهُ, فَإِذَا الصبيُّ عَلَى ظَهْرِ رَسُولِ اللِه (صلى الله عليه وسلم) , فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) الصَّلاةَ قَالَ النَّاسُ: يَا رسولَ اللهِ! إنَّك سجدْتَ بين ظهرانِيِّ صلاتِكَ سَجْدةً أطلتها, حَتَّى ظَنَنَّا أنَّه قَدْ حدث أمرٌ، أو أَنَّه يُوحَى إِلَيْكَ. قَالَ: "كُلُّ ذلكَ لَمْ يكُنْ, ولكِنَّ ابْنِي ارْتَحَلَنِي, فَكَرِهْتُ أَنْ أُعَجِّلَهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَه" [رواه النسائي وصححه الألباني].
وَمِنْ رَحْمَةِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) بالأطْفَالِ أَنَّهُ كَانَ يَزُورُ الأنْصَارَ، وَيُسلِّمُ عَلَى صِبيَانِهِمْ, وَيَمْسَحُ رُؤوسَهُمْ" [رواه النسائي

اضافة تعليق