أسعى في قضاء حوائج الناس دون استحضار نية .. هل أثاب؟

السبت، 09 فبراير 2019 05:24 م
قضاءحوائج الناس

أنا شاب رزقني الله تعالى حب السعي لقضاء حوائج الآخرين فلا يطلب مني احد شيئا إلا وأسارع .. لكن ما أسأل عنه هو أنني أقوم بهذا العمل بلا نية استحضرها قبل القيام فهل أثاب على ذلك؟
الجواب:
بداية أنت مشكور على سعيك ونهنئك على ما ذكرتَ من السعي في قضاء حوائج المسلمين, والحرص على تفريج كرباتهم، ففي الحديث: "من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما، ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

وتنصح لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" بالثبات على ما أنت عليه من فعل الخير, فإنك مثاب عليه بإذن الله تعالى.
وتضيف: اعلم أن للشيطان مداخل على ابن آدم، منها أنه يلبس عليه في نيته حيث يشككه في أمره, فيزين له أن عبادته مدخولة، وأنها ليست خالصة، مما يؤدي إلى الانقطاع عن العبادة وترك العمل، بحجة فقد الإخلاص، مؤكدة أنه وفي حال ما أقدمتَ على فعل خير, ولم تستحضر نية الامتثال، فإنه يحصل لك الثواب. بناء على ما قاله بعض أهل العلم من أن الشخص يثاب على العمل الصالح, ولو ولم يستحضر نية الامتثال.

اضافة تعليق