هذه هي تأثيرات الحزن الستة السلبية على صحتك.. فلا تحزن

الثلاثاء، 05 فبراير 2019 05:49 م
تأثير الحزن

تتقلب أحوال الناس، وتتغير أمزجتهم، وحالاتهم النفسية، ما بين حزن وفرح، انطواء وانبساط، صحة ومرض، وهكذا.

ويعتبر " الحزن " من المشاعر الإنسانية التى يتفاعل بها الإنسان مع الأحداث التى يتعرض لها، وبالرغم من أنه حالة طبيعية، إلا أنه يلعب دوراً كبيراً فى التأثير الجسمانى على الإنسان وقدراته المعرفية والنفسية، ومن هذه الآثار السلبية التي تحدث للإنسان إذا طالت مدة الحزن أو عجز الانسان عن تجاوزه بحسب الدكتور نبيل القط استشاري الطب النفسي :

1- اضطراب الذاكرة والقصور في الأداء المعرفي
أكدت الدراسات النفسي أن الحزن يسبب  اضطراب فى الذاكرة فيصعب معه تذكر الأحداث القديمة، ولأن المعلومات الجديدة يعتمد تسجيلها على الحالة المزاجية وقت التسجيل، فإن الحزن يصعب الأمر.

2-  الإصابة بالأمراض النفسية
تصيب اضطرابات القلق، والإكتئاب، الأفراد الذين يعيشون في حالة حزن مستمرة أكثر من غيرهم ، بسبب تغير الهرمونات فى أجسادهم وتغير السلوكيات التفاعلية مع الأحداث.

3- اعتلال الدورة الدموية للجسم
يسبب الحزن الشديد والمستمر إجهادًا وضعفًا شديدين في المناعة، وتزداد احتمالية الإصابة بأمراض ضغط الدم، مما يؤدي إلى مضاعفات جسدية شديدة.

4- تأثر النوم
يصاب الفرد المتعرض للحزن المستمر للإصابة باضطرابات النوم، سواء كثرته أو قلته، وكذلك الكوابيس، مما يؤدي للشعور الدائم بالإرهاق.


5- الجهاز الهضمي
يتعرض الفرد الحزين للإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي الشائعة، إذ أن هذا الجهاز من أكثر أجهزة الجسم تأثرًا بالحالة النفسية للشخص، والمشاكل المرتبطة بالشهية هي الأكثر شيوعًا، فإما يصاب بالنحافة الشديدة أو السمنة المفرطة،  وهي علاقة معقدة يمكن أن يؤثر عليها بطريقة سلبية الضغط النفسي الشديد.

6- متلازمة القلب المكسور
وهي الأشد قسوة وخاصة عندما يتم الفقد لأحد  الأشخاص المحببين، فيتعرض الشخص للإصابة بآلام الصدر ومشاكل خاصة بالدورة الدموية، فيما يعرف بـ”الاعتلال العضلى القلبى” وفيه تزداد خطورة إصابة الشخص بالسكتات القلبية 21 ضعفاً بسبب زيادة ضغط الدم وكثافته مما يؤدى أيضاً إلى الموت.

 

 وأخيرًا، ينصح الدكتور القط من يتعرض للحزن أن يخرج لمقابلة الأصدقاء، ولا ينفرد بنفسه لفترات طويلة أو ينعزل، ويمارس الرياضة، والسفر، حتى يستطيع مواجهة الحزن ومضاعفاته.

اضافة تعليق