احذر الربا.. حتى لا تواجه هذا المصير

الثلاثاء، 05 فبراير 2019 02:26 م
يا آكل الربا.. احذر


يكتب أحدهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مستنكرًا انتشار الربا في مجتمعات لم تكن تعرفه من قبل، من إقراض الناس مقابل فائدوة، ويتساءل، ما مدى خطورة ذلك على المجتمع ككل، وعلى من يقوم بإقراض الناس بمقابل.

والحقيقة أن الأمر جلل، لأن الرابي يحارب الله ورسوله، قال تعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ « (البقرة: 278، 279).

لذلك، فإنه يوم القيامة يأتي بآكل الربا، ويقال له: خذ سلاحك للحر، فمن ذا الذي يستطيع أن يحارب الله ورسوله ويقف يوم القيامة شاهرًا أمامهما، وأي جزاء وعقاب سيناله؟، مؤكد موقف لايحسد عليه ولا يمكن وصفه.

فآكل الربا ملعون، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: «آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، ملعونين، فهم سواء»، ذلك لأنه متشبه باليهود.

قال تعالى: « فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا * وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا» (النساء: 160، 161).

وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم: «وربا الجاهلية موضوع، وأول ربا أضع ربانا، ربا عباس ابن عبدالمطلب، فإنه موضوع كله».

وآكل الربا يسبح في نهر من الدماء، تأكيدًا لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: « رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى أرض مقدسة فانطلقنا حتى أتينا على نهر من دم فيه رجل قائم وعلى وسط النهر رجل بين يديه حجارة فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد الرجل أن يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فرده حيث كان فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر فيرجع كما كان فقلت ما هذا؟، فقال الذي رأيته في النهر آكل الربا.

وهو ما أكده المولى أيضًا عز وجل في كتابه الكريم، حيث قال: «الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا» (البقرة: 275).

اضافة تعليق