"الخلايا الجذعية "بارقة أمل لمرضي السرطان في يومه العالمي

الإثنين، 04 فبراير 2019 09:42 م
الخلايا الجذعية

 

احتفل العالم اليوم الرابع من فبراير  باليوم العالمى للسرطان، كنوع من التضامن مع ملايين ممن  يعانون من هذا الداء اللعين والعمل علي دمجهم في المجتمعات وتشجيع العلماء والباحثين للوصول إلي علاج شاف له في أسرع باعتباره طوق للمرضي .

وأطلقت  منظمة الصحة العالمية حملة ضد السرطان هذا العام 2019  تحت شعار"Will " I Am and I   لمدة 3 أعوام، للحث على الالتزام الشخصي للتوعية بمرض السرطان، الذى يعتبر القاتل الثانى فى العالم بعد مرض القلب.


ويتزامن الاحتفال باليوم العالمي للسرطان مع ظهور عدد من الدراسات  لعلاج هذا المرض اللعين عبر  التغذية والخلايا الجذعية باعتباره من أحدث أنواع العلاج التي تمنع  انتشار المرض

وتلقي ملاييم من مرضي السرطان هذا العام دفعة قوي للتغلب علي المرض عبر نجاح فريق من العلماء الأمريكيين فى ابتكار علاج جديد للسرطان بواسطة الخلايا الجذعية، حيث تستهدف وتقتل الأنسجة السرطانية، مع منع بعض الآثار الجانبية السامة للعلاج الكيميائى من خلال علاج المرضي بالطريقة المتبعة حاليا .

ووفقاً لموقع طبي أمريكي شهير  “Medical Xpress”، وجد الباحثون بقيادة الدكتور "ويان تشاو"، أستاذ العلوم، أن برمجة الخلايا الجذعية الموجودة فى نخاع العظم البشرى تحدد الخصائص الفيزيائية الفريدة من الأنسجة السرطانية.

توصل العلماء إلي ضرورة  إعادة هندسة الخلايا الجذعية وإعطائها رقما مثل "الكود"، حتى يتمكنوا من الكشف عن الأنسجة السرطانية القاسية المميزة، وتفعيل العلاجات الكيميائية.

وأشار الباحثون إلى أنهم استخدموا نظام الخلايا الجذعية بفاعلية وأمان لاستهداف الخلايا فى الفئران لعلاج سرطان الثدى النقيلى، الذى ينتشر إلى الرئة.

وزرع العلماء أولا الخلايا الجذعية المهندسة للسماح لهم بالعثور على وتسوية موقع الورم، حيث يفرزون إنزيمات تسمى "سايتوزين دياميناس".

يأتي هذا في الوقت كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية النقاب عن أول امرأة حاربت سرطان الدم بالكركم، بعد سنوات من العلاج الكيماوى دون نجاح.

وتعرف المرأة البريطانية باسم "ديينك فيرجسون" وتعيش الآن حياة طبيعية بعد التخلى عن العلاجات الشاقة التى فشلت فى وقف سرطان الدم "المايلوما"، حيث قال الأطباء إن حالتها هى الحالة الأولى المسجلة التى تعافى فيها مريض باستخدام الكركم بعد إيقاف العلاجات الطبية التقليدية.

وقال باحثون في مؤسسة "Barts Health NHS Trust in London”، فى المجلة الطبية البريطانية: "على حد علمنا هذا هو التقرير الأول الذى أظهر فيه الكركمين استجابة موضوعية فى المرض فى ظل غياب العلاج التقليدى - الكيماوى".

وقال الباحثون إن الكركم يمكن أن يحمى ضد العديد من أنواع السرطان، وكذلك مرض الزهايمر وأمراض القلب والاكتئاب، وقد تبين أيضاً أنه يساعد فى سرعة الانتعاش بعد الجراحة وعلاج فعال لالتهاب المفاصل.

" يؤثر أن "المايلوما"على حوالى 5500 شخص فى المملكة المتحدة البريطانية كل عام، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 3000 شخص.

اضافة تعليق