دار الإفتاء : هذا موقفنا من جريمة "التحرش "

الأحد، 03 فبراير 2019 09:15 م
التحرش جريمة

 

دخلت دار الأفتاء علي خط الحرب الدائرة في مجتمعنا ضد جريمة التحرش مؤكدا أن هذه الجريمة حرام شرعا وكبيرةٌ من كبائر الذنوب، وجريمةٌ يعاقب عليها القانون، ولا تصدر إلا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة.

وقالت الدار في فتوي نشرتها علي صفحتها الرسمية علي شبكة "التواصل الاجتماعي "فيس بوك " : لقد عظَّم الشرع الشريف من انتهاك الحرمات والأعراض، وقبَّح ذلك ونفَّر منه، وتوعد فاعل ذلك بالعقاب الشديد في الدنيا والآخرة، سواء كان ذلك قولًا أو فعلًا.


دللت الدار لي موقفها الحازم من هذه الجريمة بقوله  صلي الله عليه وسلم يوم النحر مخاطبا عموم المسلمين  : «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟» قالوا: يوم حرام، قال: «فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟» قالوا: بلد حرام، قال: «فَأَيُّ شَهْرٍ هَذَا؟» قالوا: شهر حرام،

وتابعت  الدار مستندة لقوله صلي الله عليه وسلم قال: «فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا»، فأعادها مرارًا. أخرجه الإمام البخاري. والله سبحانه وتعالى أعلم.





اضافة تعليق