هذا ما يفعله العنف بالطفل.. الأب والأم يدفعان الثمن غاليًا

الأحد، 03 فبراير 2019 12:47 م
عنفك سيغير شخصية طفلك


ابنتي 4 سنوات، أصبحت تخاف من كل شيء، إذا سمعت صوت خارج المنزل تجري وتستنجد بي وتختبئ في حضني، لا أنكر أنني السبب في ذلك، بسبب عصبيتي وتعنيفي لها، لكن ما وصلت إليه يمزقني من الداخل، فهل من طريقة لتعديل سلوكها دون التأثير السلبي على شخصيتها؟.

(هـ.ن)


 تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

لا أستوعب فكرة أنك تعاقبين طفلة صغيرة، لدرجة أن يؤثر ذلك سلبًا على شخصيتها كما أوضحت، فهل كنت تسعين للإنجاب من أجل أن تعاقبي طفلتك على مجيئها للحياة أم ماذا؟!


علماء التربية حددوا مسبقًا السنوات التأسيسية لشخصية الطفل، وهي السنوات الخمس الأولى من العمر، ويرجع كثير من الاستشاريين والأخصائيين سلوكيات البشر عامة إلى ما مروا به في الصغر، وأهم ما يؤثر في سلوكيات البشر في الكبر هي علاقتهم بالأسرة من أب وأم وأخوة.



وعنف الأم والأب وضربهما لأولادهما وصراخهما بوجه الطفل منذ الصغر، يدمر شخصيته ويجعله شخصًا جبانًا وكذابًا، ويفقده ثقته في نفسه.


وما زالت هناك فرصة يا عزيزتي أن ينصلح حال طفلتك، فما عليك سوى استشارة أخصائي تربوي لوضع الخطوط العريضة لعلاج ابنتك، و أن تتوقفي تمامًا عن التعنيف والضرب والقسوة، وأن تغمري طفلتك بالحب والحنان.

واسعي لتشجيعها على الدخول في نقاشات معك ومع الآخرين، وبدلًا من أن تعاقبيها على أخطائها، اشرحي لها وعرفيها واحتويها وامدحيها دائمًا وشجعيها على التعبير عما بداخلها.

اضافة تعليق