مؤتمر عالمي للأخوة الإنسانية برئاسة شيخ الأزهر وحضور بابا الفاتيكان

الأحد، 03 فبراير 2019 09:19 ص
51185542_2508554075825337_3845648356026089472_n


انطلقت صباح اليوم بقصر الإمارات، في أبو ظبي، أعمال المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين، برئاسة الكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ويشارك فيه نخبة من كبار القيادات والشخصيات الدينية والفكرية في العالم.

ويندرج المؤتمر، الذي يستمر حتى الخامس من فبراير الجاري، ضمن فعاليات الزيارة التاريخية لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تبدأ مساء اليوم.

وتحظى زيارة شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان باهتمام كبير، حيث تعد الزيارة الأولى لأحد باباوات الفاتيكان إلى شبه الجزيرة العربية، كما أنها تعكس مكانة الأزهر، كأكبر مرجعية دينية في العالم الإسلامي، وكونها المؤسسة الأكثر تعبيرًا عن سماحة الإسلام وتعاليمه الوسطية المعتدلة.

ويشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان، والأنبا يوليوس أسقف عام بطريركية الأقباط الأرثوذكس، والقس أولاف فيكس تافيت الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، وعلي الأمين عضو مجلس حكماء المسلمين، إلى جانب العديد من القيادات والشخصيات الدينية والفكرية من مختلف قارات العالم.

ويضم المؤتمر ثلاثة محاور رئيسية تشمل: منطلقات الأخوة الإنسانية، والمسؤولية المشتركة لتحقيق الأخوة الإنسانية، والتحديات والفرص الخاصة بالإخوة الإنسانية، ويتم في إطارها عقد 6 ورش، في منصات التسامح والإنسانية والتعايش كل على حده.

ويهدف المؤتمر إلى التأكيد على قيم الأخوة الإنسانية، وفتح آفاق للحوار والنقاش حول مضمونها وقيمها الأساسية والمرتكزات التي تقوم عليها، وما قد يواجهها من عقبات وتحديات، وما يتطلبه ذلك من ضرورة ترسيخ قيم التسامح والحوار والتعايش، ورفض خطاب الكراهية والعنف والعزلة، وإرساء ثقافة السلم بديلاً للعنف والنزاعات العقائدية والعرقية.

ومجلس حكماء المسلمين هو هيئة دوليَّة مستقلَّة تأسَّست عام 2014 م؛ برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بهدف تعزيز السِّلم في المجتمعات المسلمة، حيث يجمع المجلس ثلَّة من علماء الأمَّة الإسلاميَّة وخبرائها ووجهائها ممَّن يتَّسمون بالحكمة والعدالة والاستقلال والوسطيَّة؛ للمساهمة في تعزيز السِّلم في المجتمعات المسلمة، وكسر حدَّة الاضطرابات والحروب التي سادت مجتمعات كثيرة من الأمَّة الإسلاميَّة في الآونة الأخيرة، وتجنيبها عوامل الصراع والانقسام والتَّشرذم.

ويعتبر المجلس الذي يتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرًا له أول كيان مؤسسي يهدف إلى توحيد الجهود في لمّ شمل الأمة الإسلامية، وإطفاء الحرائق التي تجتاح جسدها وتهدد القيم الإنسانية ومبادئ الإسلام السمحة وتشيع شرور التطرف والعنف التي تعصف بالعالم الإسلامي منذ عقود.

اضافة تعليق