توزيع" العقيقة " دون طهي في ميزان الشريعة

السبت، 02 فبراير 2019 06:55 م
720186185353621324990





حسمت لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية الجدل حول التعامل الشرعي مع "العقيقة " وإمكانية توزيعها دون طهي كأن تسلم إلي الأهل والجيران وفقراء المسلمين للتعبيرعن الفرح باستقبال المولود دون طهيها وإعدادها ضمن وجبة متكاملة لضيوف الاحتفال بالمولود الجديد  .

قالت  اللجنة علي صفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك "  في معرض ردها علي تساؤل حول إمكانية توزيع العقيقة دون طهي بدلا من الذبح وهل يمكن توزيع المال الموازي بدلا من العقيقة إن  الأصل في السنة ذبح العقيقة وأعداد طعام للضيوف ولا يجزئ فيها القيمة  .

وأشارت اللجنة إلي أن السنة شددت علي ضرورة ذبحها دون إخراج لحمها نيئا حتي يكفي الفقراء والمعوزين مشقة إعداد الطعام .

واستدلت اللجنة بما قاله ابن القيم رحمه الله باعتبار أن الطبخ يكفي الفقراء مؤنة إعداد الطعام وهو زيادة في الإحسان وفي شكر هذه النعمة فضلا عن تمتع الأولاد والجيران والمساكين بها هنيئة مكفية المؤنة .

وخلصت اللجنة في فتواها إلي أن من أهدي إليه لحم مطبوخ مهيأ للأكل مطيبا  كان فرحه وسروره به أتم من فرحه بلحم نئ يحتاج إلي كلفة ومشقة كما ورد في تحفة المودود بأحكام المولود "ص: 76"

ومع هذا فقد انتهت  فتوي اللجنة إلي جواز أن يوزع لحم العقيقة نيئا اذا اقتضت الضرورة .

اضافة تعليق