تراكمت عليه الزكاة لسنوات.. هل تسقط بالتقادم أم يجب الوفاء؟

الجمعة، 01 فبراير 2019 07:00 م
تراكمت عليه الزكاة


قد ينشغل البعض أو يتكاسل عن أداء ما عليه من حقوق في وقتها.. ومن هذه الحقوق الزكاة فماذا يفعل من تراكمت عليه سنوات لم يخرج فيها الزكاة، هل يدفعها الآن أم أنها سقطت عنه، وعليه عليه إثم في تأخيرها؟

الجواب:
إن الزكاة من الحقوق المالية التي شرعها الله تعالى على عباده المسلمين وفق شروط معينة متى توافرت يجب أداء الزكاة ولا يجوز تأخيرها،  جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: هل يجوز إخراج الزكاة بأثر رجعي؟ أعني إذا ملك الشخص النصاب، ولم يخرج الزكاة في وقتها وتأخر ذلك عدة أعوام. هل يجوز إخراج الزكاة عن ذلك الزمن المنصرم؟ وكيف يمكن للشخص أن يخرج الزكاة إذا لم يكن متأكدا من مقدار المال الذي وجبت فيه الزكاة في ذلك الوقت السابق؟
فأجابت اللجنة بما يلي:
أ - من وجبت عليه زكاة وأخرها بغير عذر مشروع أثم؛ لورود الأدلة من الكتاب والسنة بالمبادرة بإخراج الزكاة في وقتها.
ب - من وجبت عليه زكاة، ولم يخرجها في وقتها المحدد وجب عليه إخراجها بعد، ولو كان تأخيره لمدة سنوات، فيخرج زكاة المال الذي لم يُزَك لجميع السنوات التي تأخر في إخراجها، ويعمل بظنه في تقدير المال، وعدد السنوات إذا شك فيها، لقول الله عز وجل: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ. (إسلام ويب)

اضافة تعليق