Advertisements

التفاؤل دعوة النبي للتعامل مع الحياة

الخميس، 31 يناير 2019 09:36 م
التفاؤل دعوة


كثيرون يعتقدون في أمور معينة تجلب السعادة والفأل الحسن، وأشياء أخرى تجلب التعاسة والشر، ويظل الناس يسرحون بخيالهم فيما يعتقدون في هذه الأمور.. فهل يمكن التسليم بهذه الأشياء.

إن ما يفعله البعض من وضع الفضة أحيانًا تحت عتبة الباب وغير ذلك بقصد التفاؤل فليس هذا هو التفاؤل، فالتفاؤل هو ما بينه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم. رواه البخاري. وأخرج الترمذي وصححه عن أنس، أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان إذا خرج لحاجته يعجبه أن يسمع يا نجيح يا راشد.

فالتفاؤل يشعر الإنسان بالراحة ويجعله منشرح الصدر هادئ الطبع ممتن للكون يبعث الإيجابية ويشيع الود بين الناس.

اضافة تعليق