عبادة التفكر.. علمها لأولادك

الأحد، 27 يناير 2019 12:47 م
عبادة التفكر.. علمها لأولادك

وصفها أهل العلم بأنها "العبادة المهجورة"، ألا وهي عبادة التفكر والتدبر في خلق الله عز وجل، قال تعالى: « إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ » (آل عمران: 190، 191)، فالتدبر في مخلوقات الله يملأ القلب السكينة والثبات على الحق ويزيد من قيم الإيمان واليقين، لذلك بات من الضروري بمكان أن نعلم أبناءنا هذه العبادة الطيبة، فهي أبقى من أشياء أخرى كثيرة للأسف باتت في محل اهتمامات الآباء أكثر منها.

الأصل أن الله عز وجل أمر عباده المؤمنين، بضرورة التفكر والتدبر، قال تعالى: « وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ» (آل عمران من الآية:191)، وقال سبحانه وتعالى أيضًا: «إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ» (الرعد من الآية:3)، وبما أنه من شب على شيئ شاب عليه، فالأفضل أن يشب الطفل على تعلم طرق العبادة وكيفيتها وبالطبع من أبرزها تعلم التفكر والتدبر في خلق الله عز وجل، على أن يتعلم أمور أخرى ليس للإسلام علاقة بها ويشب عليها ويكبر فتكون هي ملاذه ومأواه، ويكون قد ابتعد عن المتهج القويم السليم، قال تعالى: « يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ » (الحج: 73).

وتعلم التفكر في خلق الله للأطفال ليست بالأمر الصعب، إذ أنه من اليسير أن تقول لطفلك انظر لنفسك لأنفك لفمك للسانك ليدك، ثم تقول له هي من صنع الله، أعطاك إياها لكي تستخدمها فقط في الخير وعبادته، قال تعالى: « وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ » (الذاريات: 21)، أيضًا أثناء تناول الطفل لطعامه من الممكن أن تلفت انتباهه إلى أهمية الطعام وقدرة الخالق على مد البشر به ورزقهم إياه، فيتعلم كيف يصونه ويحفظه، كما يتعلم من يقف وراء خلقه، قال تعالى: « فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا * وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا * وَحَدَائِقَ غُلْبًا * وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ » (عبس: 24 – 32).

اضافة تعليق