روشتة للسعادة الزوجية.. هكذا تحافظين على حب زوجك لك؟

السبت، 26 يناير 2019 12:57 م
كون ذكية في تعاملك مع زوجك



الشد والجذب بين الزوجين، بمثابة التوابل التي تعطي للحياة طعمًا، فتخيلي عزيزتي أن الحياة تثير تسير بوتيرة هادئة، وليس هناك أي جديد، فإنك حتمًا ستكرهينها.

لكن كلما زاد الأمر عن حده انقلب لضده، وبالتالي فإذا زادت المشكلات والشجار والعصبية بينك وبين زوجك سيزيد من اتساع الفجوة في علاقتكما وتدريجيًا ستدمر العلاقة لا محالة.


المشكلة التي تقع بها بعض النساء هي عدم قدرتهن علي فهم الرجال، وتوقع ردود فعلهم، بسبب اختلاف سيكولوجية تفكير كلًا منهما، واختلاف الطباع والطبيعة الفسيولوجية التي تظهر الاختلافات، وعدم التوافق في بعض الأحيان.

عليك عزيزتي مراعاة بعض الأمور عند التعامل مع الزوج، أهمها أن الرجل يعشق التعامل مع المرأة المستوعبة لطباعه ودماغه وتفكيره، وفي نفس الوقت التي لا تضيق الخناق عليه وتعطيه مساحة من الحرية والخصوصية فلا تكوني "امرأة زنانة بطبعها".

وقد أوضحت الاستطلاعات، أن أغلبية الرجال يتغيرون بعد الزواج، في طريقة التعبير عن حبهم، ويقل كلامهم عن فترة الخطوبة، لذا لا تتأثري ولا تغضبي، واعلمي أن لكل مرحلة أولوياتها ومتطلباتها.

وتغير الزوج بعد الزواج دليل على حبه، حيث إنه استوعب قدر مسؤولياته تجاه بيته وزوجته، فكل ما عليك أن تستوعبيه وتحاولي أن تمتصي عصبيته وتوترك، بسبب ضغط الشغل وبادري بغمره بالحب والحنان وعبري عن مشاعرك ولا تستخسريها.

حاول أن تفتحي موضوعات شيقة، لجذب زوجك للحديث، لأن الغالبية العظمي من الرجال بعد الزواج يكونون قليلي الكلام، ولكن تجنبي محادثته بعد العودة مباشرة من العمل أو بعد تناول الطعام، فكون ذكية واختاري الوقت المناسب للحديث والنقاش.


اضافة تعليق