حملة مثيرة للجدل: "متورطش نفسك.. خليها تعنس".. هل للإباحية علاقة؟

السبت، 26 يناير 2019 11:59 ص
ما هي أسباب انتشار حملة




انتشرت دعوات ذكورية على مواقع التواصل الاجتماعية، لحملة بعنوان: "متورطش نفسك.. خليها تعنس"، تعبيرًا منهم عن رفضهم لفكرة الزواج.

لكن المشكلة لا تكمن في مثل هذه الدعوات المثيرة للجدل، بقدر ما تكمن في الأسباب الخفية لها.


ونشر موقع "واعي لعلاج إدمان الإباحية"، مقالاً قال إنه إذا "تم ربطه بهذه الحملة سنفهم الأسباب الخفية لرفض فكرة ما أحله الله سبحانه وتعالي، ففي الولايات المتحدة قد تراجعت معدلات الزواج، والقليل فقط من الرجال هم من يعتقدون أنه من الضروري أن يحصروا أنفسهم في عرض ملزم دائم يسمى الزواج".



وكشف تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، الأسباب الخفية وراء هذا التراجع، وكانت الصدمة أن الإباحية المجانية علي الانترنت هي السبب الحقيقي في ذلك.

وقالت حملة مكافحة الإباحية إنه "بمقارنة الوضع في مصر فهو أمر طبيعي ووارد أن يكون السبب في مثل هذه الدعوات، فأصبح الشباب يستسهل الإباحية ويقبل عليها، فلماذا يرهق نفسه في تجهيزات وتحضيرات وارتباط بزوجة وأسرة وأطفال وهو بإمكانه إشباع رغباته بنفسه وبسهولة ومجانًا دون إنفاق جنيه فقط".


وأكد فريق من الباحثين الذين نشروا نتائج بحثهم في المانيا، أن ارتفاع معدلات الإباحية المجانية علي الإنترنت لم تكن مجرد حدث عارض بالنسبة للانحدار المستمر في نسبة الشباب المتزوج ولكنها في الحقيقة مشارك أصيل وأساسي في الحدث نفسه.


ويقول الدكتور مايكل مالكولم البروفيسور بجامعة ويست شيستر، بنسيلفانيا، وأحد الباحثين في الدراسة: "لقد سألنا أنفسنا، ما الذي يؤثر في أخذ قرار الزواج لدى الرجال؟ وأحد هذه الأشياء، كما اعتقدنا هو استخدام الإباحية".


وتابع: "تم التأكد من أن القيام باستخدام الإباحية ومتابعة مواقعها هو النشاط الأكثر الذي يقوم به الغير متزوجين أكثر من غيرهم من ناحية الأنشطة الأخرى التي يمكن أن يمارسوها عبر الانترنت مثل الزيارات المنتظمة للمواقع المالية، والإخبارية والرياضية، ومواقع الألعاب. إلخ".


وحوالي 25% من نتائج بحث محركات البحث عن الإباحية، بما يعني 68 مليون عملية بحث يومية، طبقًا ل WebRoot.

بالإضافة إلى ذلك، فإن دراسة تمت عام 2008 وجدت أن 90% من الرجال يعتقدون أن مشاهدة الإباحية أمر مقبول.

بسبب هذه الطرق في  التفكير وزيادة شعبية الإباحية، فقد كانت المسألة هي مسالة وقت فقط قبل أن تصبح "تلك الافعال السرية خلف الابواب المغلقة" تبدأ في إحداث تأثيرات حقيقية على المجتمع، فتقل معدلات الزواج سنة خلف الأخرى مع ازدياد معدلات الطلاق، لذا يجب محاربة الإباحية بقوة ضمانًا لبقاء المجتمع.


اضافة تعليق