7أفكار مدهشة لجاذبيتك بعد الزواج

الجمعة، 25 يناير 2019 06:28 م
جاذبيتك بعد الزواج

يساور القلق النساء من خوف فقدهن للجاذبية في نظر الأزواج بفعل التعود بعد الزواج، وعندما يبدأ الزوج بالفعل في الإنشغال معظم الوقت في عمله ولا يشعر زوجته بالإشتياق والإهتمام كما كان في السابق تتأكد الفكرة لدى الزوجات لتبدأ بعدها رحلة ربما لا تنتهي من الهموم والمنغصات، ولكي لا تصلي لهذا المنحني السلبي في حياتك الزوجية إليك هذه الأفكار لتبقين جذابة أو تحاولين استعادة جاذبيتك لدى زوجك:

أولًا: اهتمي بنظراتك وعينيك
العيون خير رسول، ولا ينبغي أن تختفي تلك النظرات التي جذبته في المرة الأولى، على الرغم من متاعبك وهمومك لترتيب حياة جيدة لزوجك وأولادك، اهتمي بعينيك تجميلصا ونظرات، لا تستهيني بنظراتك فإنها تبقى عالقة في ذهنه، وفارق بين نظرات غاضب، وأخرى لعاشق، نظرات عطوفة وأخرى تتهم، فانتبهي لعينيك.

ثانيًا: قوتك في غموضك
تحتار النساء غالبًا في معنى أن تكون غامضة؟ هل يعني ذلك اخفاء وكذب على الزوج أم ماذا؟ والحقيقة أن الغموض هو المراوحة بين حالات متعددة كثيرة، فلا يستطيع المرء رسم صورة ذهنية ثابتة عنك، فأنت لست ساذجة وبريئة على الدوام فيكون الإنطباع عنك هكذا، ولست محتالة طول الوقت وهكذا بل تراوحين بين الضعف، والقوة، الوداعة، والشراسة، البراءة، والإحتيال وهكذا، هذا هو الغموض الجاذب للرجل، أنت أمامه لغز، يجذبه دومًا لفك طلاسمه.

ثالثًا: مبادرة وخلاقة
روح المبادرة جيدة ستشعرك بقوة لو كنت أثناءها تلقائية غير متصنعة، بادرى لإحتضانه وتقبيله، الحفاوة، القبول، تقديم هدية، أي شيء يفرحه بادري إليه، بدون انتظار للمقابل، فهو الأفضل للإبقاء على لحظات سعادتك بمبادرتك وحتى لا تصابين بالإحباط إذا لم يقابل ذلك بالمثل أو التقدير، ابتكري أفكارصا جديدة تضفي المتعة على العلاقة، وتحلي دائمًا بالتوثب، فذلك كله يعني حياة وعلاقة بها حياة وليس ملل وموات، وستحتاجين بالطبع لجهد ووقت، فافعلي بصبر ومثابرة.

رابعًا: الأنوثة الطاغية في المخدع
اغرقي في اتقان طبيعتك كأنثى ودورك كزوجة عاشقة لهذا الرجل، تفنني في كل شيء، زينتك، اظهار مفاتنك، حركاتك، صوتك، كلماتك، عيشي معه في عالم آخر مميز ومختلف، وابتكري فيه بين الحين والآخر، ثبتي ما يسعده بعد التجربة وحسنيه وأدخلي الجديد.

خامسًا: التدليل
كما يفرح صغيرك بتدليلك سيفرح زوجك!
دلليه بكل وسيلة ممكنة، اسم محبب، أكل يحبه، هدية، تدليك بزيوت وكريات خاصة، هناك فنون تدليل كثيرة اهتمي بمطالعتها والبحث عنها وتنفيذها.

سادسًا: جسدك ثم جسدك
جسدك هو ما تعيش داخله روحك، فلا تهمليه، اعتن بصحته وجماله ورشاقته ورياضته ورونقه، اعتن بحركاتك، انتبهي له وأظهري كل سنتيمتر من المفاتن والجمال فيه لزوجك، فهو وسيلتك الغالبة في العلاقة الحميمة، وفي كل أنشطة الحياة،  ولا تنسيك الأيام والليالي في الرضاعة والحمل والأمومة وأعمال المنزل أنك " أنثى " ولا أنثى بدون جسد جميل جذاب، يمنحك الثقة والجاذبية، والإعتزاز به وبتفاصيله، هو هبة لك من الله فاعتن بها كما يحب ويرضى .

سابعًا: سايريه الأحلام
لو كان زوجك حالمًا أو مغامرًا فلا تصديه، ولا تسفهي أحلامه، ولا تحاولي احباط محاولاته للمغامرة، بل انصتي إليه وأشعريه بالقبول، قولي " الله " بحب في تعليقك على أفكاره ولا تكوني قاسية وإن كان ثمة تعليق فليكن بهدوء وفي شكل اقتراح غير ملزم وغير محرج له.

اضافة تعليق