"بتلبس حظاظة وبنطلون مقطع؟".. اعرف رأي الدين في ذلك

الخميس، 24 يناير 2019 09:55 م
حظاظة وبنطلون مقطع

انتشرت بين الشباب عادات غريبة بدعوى متابعة "الموضة" جعلتهم يأتون أشياء غريبة تانفها العادات والتقاليد فضلا عن رفض الشرع لها.
ومن هذه العادات لبس أساور في اليد يطلق عليها اسم "حظاظة" فإذا كان من يلبسها يعتقد انها تجلب الحظ فهو بلا شك خاطئ وآثم وإن كان يلبسها للزينة فإنها تنافي طبيعة الرجال والأخطر من ذلك أنها توقع به تحت طائلة الحديث الشريف الذي نهى فيه النبي صلى الله عليه وسلم عن تشبه الرجال بالنساء والعكس حين قال قيما اخرجه البخاري  من حديث ابن عباس قال" لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء".
ومن هذه العادات أيضا لبس "البنطلون المقطع" وهي موضة انتشرت بين الشباب ذكورا وإناثا وهي أكثر خطورة عند الفتيات لأنها تظهر العورة فضلا عن حرمة لبس البنطلون للفتاة عندما يصف جسدها.
وقد تحدث الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية في هذا الأمر قائلا: مايسمى بالحظاظة إذا  كان من يلبسها يعتقد انها تجلب الحظ فهذا حرام ولا أعتقد أن هناك من يعتقد ذلك لكنه يلبسها من قبيل الزينة وهذا ينافي طبيعة الرجولة وخشونة الرجل.
أوضح خلال برنامج فتاوى الناس الذي يذاع على فضائية الناس أن ارتداء البنطلون المقطع حرام إن أظهر العورة فمن لبسه أثناء الصلاة فأظهر عورته فلايجوز فضلا عن رفضه للبنات.





اضافة تعليق