"وما أصابك من مصيبة فمن نفسك".. بيدك لا بيد غيرك

الأربعاء، 23 يناير 2019 03:14 م
تعيش المصائب.. بما كسبت يداك


غريب أمر بني آدم، يفعل ما يحلو له، وحينما يتعرض لهزة ما، تراه يتساءل ما كل هذا، ولمَ أنا بالتحديد؟، ويلجأ حينئذ إلى الله عز وجل يدعوه بأن يرفع عنه البلاء.

يقول تعالى: « وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ » (الشورى: 30)، ومع ذلك يعطيهم الفرصة ليتوبوا عما اقترفته أيديهم: « وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ » (فاطر: 45).

ذلك ما أكده النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: «ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها مــن خطايـاه».

والمتتبع لتاريخ الأمم السابقة، سيجد أن الله لم يصبها إلا بما كسبت، فهاهم قوم لوط أرسل لهم سيدنا جبريل عليه السلام، فجعل عاليها سافلها، وذلك بعد أن كانوا يفعلون أفعال ما سبقهم بها من أحد وهي إتيان الذكور من دون الإناث.

وها هم قوم عاد وقوم ثمود وقوم صالح وقوم نوح عليهم جميعًا السلام، جميعهم لم يؤاخذهم الله إلا بذنوبهم، قال تعالى: « أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الْأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ » (الأنعام: 6).

لذلك يوضح المولى عز وجل أن كل المصائب التي يتعرض لها ابن آدم إنما من عمل يده، ويقول في كتابه الكريم: « أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ » (آل عمران: 165).

ويوضح أيضًا في قوله تعالى: « مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا » (النساء: 79).

وطبيعة الإنسان أنه إذا أصابته حسن فرح بها ونسي الدنيا وما فيها وإذا أصابته سيئة بما قدمت يداه كفر بالدنيا وتحول من النقيض للنقيض، قال تعالى: « وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنْسَانَ كَفُورٌ » (الشورى: 48).

اضافة تعليق