من مشاهد يوم القيامة

السبت، 19 يناير 2019 12:20 م
من مشاهد يوم القيامة


يوم القيامة، يوم موعود لا يعلم موعده سوى الله عز وجل، فحين سئل النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، متى الساعة كان رده الفوري: وماذا أعددت لها؟، هذا هو الأهم، ماذا أعددنا لها؟.

وحتى نتصور بعضًا من مشاهد هذا اليوم، يقول الله تعالى: «وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ» (الزمر: 68)، ويقول أيضًا سبحانه: «يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ» (إبراهيم: 48).

يستاءل الناس كيف سيكون الحشر؟، فيجيب النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف قائلاً: «يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء - بياض إلى حمرة – كقرصة الدقيق النقي- ليس فيها علم لأحد - ليس فيها سكن، أو بناء، ولا أثر».

وأما عن كيفية النفخ في الصور، فيقول عليه الصلاة والسلام: «ما بين النفختين أربعون، قالوا: يا أبا هريرة، أربعون يومًا؟ قال: أبيت، قالوا: أربعون شهرًا؟ قال: أبيت، قالوا: أربعون سنة؟ قال: أبيت».

وأما أرض المحشر، فيصفها المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا * فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا * لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا» (طه: 105 – 107).

 وأرض المحشر ييضاء لم يسفك عليها دم، ولم يعمل عليها خطيئة، وحينها سيحشر المؤمنون وفودًا بينما يحشر الكافرون ورود، تأكيدًا لقوله تعالى: «يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا * وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا» (مريم: 85، 86).

وهو ما أكده النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في قوله: «يحشر الناس على ثلاث طرائق: راغبين راهبين، واثنان على بعير، وثلاثة على بعير، وأربعة على بعير، وعشرة على بعير، ويحشر بقيتهم النار، تقيل معهم حيث قالوا، وتبيت معهم حيث باتوا، وتصبح معهم حيث أصبحوا، وتمسي معهم حيث أمسوا».

اضافة تعليق