أخشى النظر بعيون الآخرين.. فكيف أتغلب على ذلك؟

الجمعة، 18 يناير 2019 12:55 م
أخشى النظر بعيون الآخرين


ذهب ليصلي صلاة الجمعة، فلمح صديقًا له أو جاره يتقدم نحوه، فأسرع بالدخول للمسجد هربًا من مواجهة عيونه، واقتربت فتاة من صديقتها التي لم ترها منذ الدراسة، وقد تظن أنها ستستقبلها بالترحاب والأحضان ولكن لم يحدث ذلك.


البعض يتعرض لمثل هذه المواقف، سواء كان من يتهرب منهم الأشخاص، أو يتهرب من الآخرين، وعادة ما نبرر ذلك بقلة الذوق وعدم المحبة، لكن ما يجهله البعض أن هؤلاء الأشخاص الذي يتجنبون التعامل مع الآخرين يتجنبونهم لأنهم يخشون النظر في عيونهم يخشون أن يلاحظوا ارتباكهم.


 فبعض من يعانون الرهاب الاجتماعي يكون لديهم "فوبيا" وخوف من مواجهة عيون الآخرين، وهؤلاء لديهم أفكار سلبية مكررة حتي ترسخت في عقولهم وخلق لديهم نوع من  الرهاب الاجتماعي والخوف من النظر في عيون الآخرين، يخشون أن يرتبكوا أمامهم وأن يلاحظوه الآخرين ومن ثم يسخروا منهم.


وحتى يتغلب من يعانون من هذه الفوبيا عليهم:

 -أن يسألوا أنفسهم قبل أي مناسبة أو تجمع ما الدليل على أن الآخرين سيلاحظون ارتباكهم، فحوالي  90% لا يلاحظونه أصلاً لأنه ببساطة شعور داخلي فقط


-لا تعمم أفكارك الخاطئة "أخشى الفشل والسخرية"، لأنك من قمت بصناعتها وأصبحت واقعًا وهي ليست كذلك


-خاطب نفسك أنه باستسلامك لهذه الأفكار ستفشل مؤكدًا


- المشكلة في تفكيرك، لذا يجب عليك تعديل طريقتك خاصة قبل الذهاب للمناسبات واللقاءات


- أسأل نفسك ما الذي يمكنني فعله لكي أكون أكثر قوة وإيجابية أمام الناس؟

ردد: "أنا أتحدث وأنظر في عيون الآخرين" 10 مرات

اعكس الفكرة السلبية بالواقع، واشرح عكسها، وابدأ في النظر في عيون الآخرين والتحدث معهم بثقة

سخف هذه الفكرة وقل لها: أنت فكرة سخيفة تافهة لا وجود لك في حياتي.

اضافة تعليق