زوجتي تتمنى الموت لها ولطفلها المعاق.. هل يجوز؟

الجمعة، 18 يناير 2019 05:00 م
تتمنى  الموت

زوجتي حامل أخبرنا الطبيب أن الأشعة تظهر أن المولود سيكون معاقًا في يديه، ومن ساعتها وزوجتي منهارة وتدعو على نفسها أن تموت هي وولدها قبل أن يولد حتى لا يتـألم، ولا تتألم هي الأخرى برؤيته على هذا الحال.. فهل هذا يجوز؟

الجواب:
تؤكد أمانة الفتوى بــ "إسلام ويب" أن كون زوجتك تتمنى الموت لها ولطفها فهذا خطأ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تمني الموت، فقال: لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ لِضُرٍّ يَنْزِلُ بِهِ, فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ مُتَمَنِّيًا، فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتِ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي, وَتَوَفَّنِي إِذَا كَانَتِ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وفي لفظ للنسائي: لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمُ الْمَوْتَ، إِمَّا مُحْسِنًا، فَلَعَلَّهُ أَنْ يَزْدَادَ خَيْرًا، وَإِمَّا مُسِيئًا، فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعْتِبَ.

وتضيف: لا ينبغي لزوجتك أن تتمنى الموت لها ولطفلها، ولتهون على نفسها، وتنظر فيمن حرم نعمة الولد، كيف يتمنى أن يرزق أولادًا، ولو دون كف وأصابع.

وتنصح: عليكم أن تشكروا الله تعالى على نعمه، ولتصبروا على قضاء الله وقدره، ولعله أن يولد الطفل سليمًا، ثم إن ولد معاقًا دون كف ولا أصابع، فلعله أن ينفعكم في الدنيا والآخرة نفعًا عظيمًا، فكم من ولد سليم البدن عاق لوالديه، وكم من ولد معاق البدن بار بوالديه.

اضافة تعليق