"التوحيد" دعوة كل الأنبياء والرسل بلا استثناء

الخميس، 17 يناير 2019 12:29 م
التوحيد


التوحيد حق الله على العباد، لذلك كانت جميع الرسائل النبوية من آدم عليه السلام حتى خير الآنام محمد صلى الله عليه وسلم، كانت تحمل الدعوة إلى هدف واحد: «قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ».

وهي آية تكررت بالمعنى ذاته مع أنبياء الله شعيب وصالح ونوح وهود، وأيضًا إبراهيم ويعقوب وعيسى وموسى، لأنها بالأساس رسالة واحدة، جوهرها عبادة الله لا شريك له، فهو الواحد القهار، الذي حينما سأل فرعون، نبي الله موسى عنه، رد عليه السلام قائلاً: «فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى" قَالَ:" رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى»، وهو أيضًا خالق الأكوان الذي حينما سأل النمرود، نبي الله إبراهيم عنه، رد قائلاً: «فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ».

والتوحيد هدف ومبدأ كل المخلوقات، لا يستثنى أحدًا، قال تعالى: «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ» (آل عمران: 18).

فالكل يسجد له سبحانه، قال تعالى: «أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ».

والتوحيد هو الهدف الأساسي للخلق، فعليه خلق الله سبحانه وتعالى كل المخلوقات، قال تعالى: «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ» (الذاريات: 56)، فالكون كله يشهد بوحدانيته سبحانه: « أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ» (الأعراف: 54).

لذلك فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم حين قال للصحابي الجليل معاذ ابن جبل: «يا معاذ، أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟، قال معاذ: الله ورسوله أعلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فإن حق الله على العباد أن يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله عز وجل أن لا يعذب من لا يشرك به شيئًا».

اضافة تعليق