هل عمر بن الخطاب هو من أمر بحرق مكتبة الإسكندرية قديمًا؟

الأربعاء، 16 يناير 2019 07:30 م
مكتبة  الإسكندرية

اشتهرت رواية قديمة يذيعها البعض كل فترة نسبوا فيها أن للمسلمين وخاصة الفاتح عمرو بن العاص وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب لهم دخل في حرق مكتبة الإسكندرية.. فهل صح هذا؟ 

الجواب :

أن مكتبة الإسكندرية من أعرق وأشهر المكتبات القديمة ، حيث كانت تحوي الآلاف من المخطوطات والمجلدات والكتب العلمية القديمة في مختلِف مجالات المعرفة .
وحسب موقع سؤال وجواب فـإن هناك روايات مختلفة حول تاريخ تأسيس المكتبة، كما اختلفَت الروايات في شأن نشأة المكتبة ؛ فقد اختلفت كذلك في شأن نهايتها نتيجة الحرق الذي لحقها ؛ حيث شهدت حريقًا هائلاً سنة 48 ق.م، عندما أقدم يوليوس قيصر على حرق 101 سفينة موجودة على شاطئ البحر المتوسط بعدما حاصرَه بطليموس الصغير بعد اكتشاف مُناصرَتِه ومساعدته للملكة كليوباترا في صراعها معه على العرش ، فامتدَّت النيران إلى مكتبة الإسكندرية الموجودة أمام الشاطئ، فالتهمَت محتوياتها ودمَّرتها .
وقد تم حرق المكتبة أيضًا في القرن 4 م بعدما انتصر المسيحيُّون على البَطالمة وقاموا بتدمير آثارهم ومنشآتهم، ومِن ضمنها المكتبة العُظمى، وكان ذلك ما بين 387 م - 395 م؛ كما جاء في كتاب "اضمحلال وسقوط الإمبراطورية الرومانية" (9 / 275)؛ لصاحبه: إدوارد جيبون.

الرواية المزعومة:
وتستطرد لجنة الفتوى بأنه على الرغم من ذلك فإنَّ تهمة الحرق لحقَتِ المسلمين !! فقد زعموا أن عمرو بن العاص بعد فتحِه لمصر استأذن الخليفة عمر بن الخطاب في أمر المكتبة ، بعد أن دخل عليه يحيى النحوي الإسكندراني وطلب منه كتُبَ الحكمة من الخزائن الملكية ، فكتب إلى أمير المؤمنين عمر الذي أجابه بكتاب يقول فيه : " أما الكتب التي ذكرتها ، فإن كان فيها ما يوافق كتاب الله فلا حاجةَ إليها "، وتزعم القصَّة أن عمرو بن العاص قد وزَّع الكتب على حمامات الإسكندريَّة ، وأحرقها في مواقدِها ، واستنفَد استهلاكها مدة ستة أشهر .

الحكم عليها:

وملخص الحكم على الرواية أنها كذب بلا ريب ، وقد كذبها بعض المفكِّرين الأعاجم مثل غوستاف لوبون الذي أورد في كتابه الشهير "حضارة العرب" (ص: 208 / 213) تعليقًا على الرواية المزعومة:" أما إحراقُ مكتبَة الإسكندرية المزعوم : فمِن الأعمال الهمجيَّة التي تأباها عادات العرب ، والتي تجعَل المرء يسأل : كيفَ جازت هذه القصة على بعض العلماء الأعلام زمنًا طويلاً ؟!
وهذه القصة دُحضت في زماننا ، فلا نرى أن نعود إلى البحث فيها ، ولا شيء أسهلَ مِن أن نُثبت بما لدينا من الأدلة الواضحة : أن النصارى هم الذين أحرَقوا كتبَ المُشركين في الإسكندرية - قبل الفتح العربي - بعنايةٍ ، كالتي هدموا بها التماثيل، ولم يبقَ منها ما يُحرق" .
وكذبها كذلك ألفريد بتلر في كتابه "فتح العرب لمصر" ؛ حيث اعتبر أن تهمة إحراق المسلمين للمكتبة سخافة ومحض خرافة مُستبعَدة علميًّا وعقليًّا .
وفي كتاب "تاريخ المسيحية الشرقية" لعزيز سوريال عطية - ترجمة إسحاق عبيد - ذكَر أنَّ "رواية حرق العرب لمكتبة الإسكندرية من نسيج الخيال ، وهي أقربُ إلى الأساطير في كلِّ تفاصيلها ؛ حيث لا توجد مصادِر مُعاصِرة، أو حوليَّة ، تُشير إلى الحادث من قريب أو بعيد، فعندما وصل العرب الإسكندرية سنة 642 م لم يَجدوا شيئًا من مكتبة البطالمة ؛ فقد تمَّ إحراق المكتبة منذ زمن بعيد على يد يوليوس قيصَر عند هجومه على الإسكندرية؛ لمساعدة كليوباترا ضدَّ أخيها سنة 48 ق.م، وعندما صارت الغلبة للمسيحيين في القرن الرابع ميلادي ، هجموا على آثار الوثنيِّين بالمدينة ودمَّروهم ، ومنها مكتبة البطالمة الوثنية، وما بقي من لفائف البردي تهالكت وبليَت بفعل الزمن".
أيضا تم هذه الرواية من بعض المفكرين العرب أيضًاومنهم وعباس محمود العقاد في "عبقريَّة عمر".

اضافة تعليق