كل ما تريد معرفته عن "الرباط الصليبي" عدو اللاعبين

الأربعاء، 16 يناير 2019 01:01 م
كل ما تريد معرفته عن الرباط الصليبي الذي يقضي على أحلام اللاعبين



قطع الرباط الصليبي في الركبة، هي إحدى الإصابات التي تهدد مستقبل لاعبي كرة القدم، وهناك من اضطر لاعتزال اللعبة في سن مبكرة جراء ذلك.

والأربطة هي عبارة عن أشرطة قوية من الأنسجة تربط كل عظمة بالأخرى، والرباط الصليبي الأمامي (ACL) هو أحد الأربطة التي تمر عبر منتصف الركبة وأهمها ويربط عظمة الفخذ بعظمة الظنبوب وتساعد على تثبيت مفصل الركبة.


 *متى نصاب بالرباط الصليبي؟


تحدث معظم إصابات الرباط الصليبي أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية واللياقة البدنية التي تضع ضغطًا على الركبة، والتي تنطوي على التوقف أو القفز أو تغيير الاتجاه بصورة مفاجئة مثل كرة السلة وكرة القدم وكرة القدم الأمريكية والتنس والتزلج على المنحدرات والكرة الطائرة وألعاب الجمباز، وهذه أبرز الأسباب المباشرة للإصابة بالرباط الصليبي.



- الإبطاء وتغيير الاتجاه (المقاطعة) المفاجئ.



- تدوير قدمك بثبات مُحكم.



- الهبوط غير الصحيح بعد قفزة.



- التوقف فجأة.



- تلقي ضربة مباشرة على الركبة أو حدوث اصطدام، مثل ما يحدث عند التصدي للخصم في كرة القدم.





* أعراض الإصابة بالرباط الصليبي



يسمع معظم الأشخاص أو يشعرون بصوت "فرقعة" في الركبة عند حدوث إصابة الرباط الصليبي الأمامي. قد تتورم الركبة وتشعر بأنها غير مستقرة وتصبح مؤلمة جدًا بحيث لا يمكنها تحمل الوزن. وعادةً تشمل علامات وأعراض إصابة الرباط الصليبي الأمامي:



- الشعور "بطقطقة" أو "فرقعة" عالية في الركبة.



- ألمًا شديدًا وعدم القدرة على مواصلة النشاط.



- تورمًا يبدأ في غضون ساعات قليلة.



- فقدان نطاق الحركة.



- الشعور بـ "عدم الثبات" أو "الانهيار" عند محاولة تحمل الوزن.





* كيفية العلاج من هذه الإصابة؟



وفي حالة ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها أو العلامات حالة الإصابة في الركبة يجب زيارة الطبيب فورًا.



وقد يتضمن العلاج، بناءً على شدة الإصابة، الراحة وتمارين إعادة التأهيل للمساعدة في استعادة القوة والثبات أو الجراحة لاستبدال الرباط الممزق يليها القيام بتمارين إعادة التأهيل، وقد يساعد برنامج التدريب المناسب في تقليل فرص إصابة الرباط الصليبي الأمامي.



كيف يمكنك الوقاية من هذه الإصابة؟



يمكن للتدريب الملائم المساعدة في تقليل خطر إصابة الرباط الصليبي، ويمكن لطبيب العلاج الطبيعي أو المدرب الرياضي عمل تقييم وتقديم التعليمات والآراء التي تساعد على تقليل المخاطر.



- ممارسة التمارين التي تقوي عضلات الساق وخاصة تمارين وتر المأبض وهذا لضمان التوازن الكلي في قوة عضلات الساق.



- ممارسة التمارين لتقوية جذع الجسم (الوركين والحوض والجزء السفلي من البطن).



- التدريب والتمرين على الأساليب الملائمة ووضع الركبة في أثناء القفز والهبوط.



- التدريب لتحسين الأساليب للدوران المحوري الكامل والنصفي.



النساء أكثر إصابة من الرجال



أظهرت دراسات حديثة أن احتمال إصابة السيدات بالرباط الصليبي ضعف إصابة الرجل، وبشكل عام، فالنساء الرياضيات يتعرضن لعدم اتزان قوي على الفخذين حيث تصبح العضلات في مقدمة الفخذ (العضلة رباعية الرؤوس) أقوى من العضلات الخلفية (وتر المأبض).





اضافة تعليق